vB Green
Саҳифалар: 1 ... 3 4 [5] 6 7 8   Пастга
  Принтер  
Муаллиф Мавзу: Сийрат ҳақида нималар биласиз? (мусобақа)  (Ўқилган 30146 марта)
0 та форум аъзоси ва 1 Меҳмон бу мавзуни кузатяпти.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #100 : Fevral 03, 2012, 08:51:45 »

Муаллиф Ибн Ҳишомнинг «Сийра» китобини ёзишдаги баён тарзи


Ибн Ҳишом: мен, Худо хоҳласа, ушбу китобни Иброҳимнинг ўғли Исмоил (а.с.) ва унинг авлодларидан Расулуллоҳ (с.а.в.)ни дунёга келтирган - Исмоилдан то Расулуллоҳ (с.а.в.)гача бўлган зотлар-ларнинг зикри ҳамда уларнинг сўзлари билан бошлайман. Китобни ихчамлаштириш ва Пайғамбар (с.а.в.) сийратлари баёнига кўпроқ ўрин ажратиш мақсадида, Исмоил авлодларидан бошқаларни зикр этишдан тийилдим. Шунингдек, ушбу китобда Ибн Исҳоқ зикр этган бўлиб, аммо Расулуллоҳ (с.а.в.) тилга олинмаган, у ҳақда Қуръони каримдан бирор оят тушмаган, ушбу китобнинг бирор ояти нозил бўлишига сабаб бўлмаган ёки уни изоҳлаб келмаган, унга гувоҳлик бермаган нарсаларни, китобни ихчамлаштириш ниятим бўлганини айтиб ўтганимдек, тушириб қолдирмоқчиман. Яна Ибн Исҳоқ зикр этган, бироқ мен таниган шеър илми билимдонларидан бирортаси билмайдиган, яна баъзи айтиш нолойиқ бўладиган, шунингдек, баъзи одамларга оғир ботадиган ҳамда бизга ал-Баккоий қатъий ривоят қилиб бермаган шеърларни ҳам ташлаб кетаман. Бошқа маълумотларни, Худо хоҳласа, ривоят қилинганига кўра, аниқ билиб, батафсил келтираман.

Манба: Ас-сийра ан-Набавиййа. Ибн Ҳишом. 2011.
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #101 : Fevral 04, 2012, 01:38:27 »

الحلبي

هو شيخ الإسلام نور الدين علي بن إبراهيم بن أحمد ابن علي بن عمر الحلبي الشافعي
المصري صاحب السيرة الشهيرة بالسيرة الحلبية وهي في مجلدات ثلاثة غاية في الجمع والامتاع وله حاشية على معراج النجم الغيطي وقال الصفوري في فهرسته أجازني به وبشرحه على مختصر السيرة لأنه اختصر سيرة أبي الفتح اليعمري وسمى المختصر إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون وسمى شرحه كحل الجلاء المكنون بشرح إنسان العيون سمعنا منه بعض مسائل بلفظه وأجازني بها خصوصا ولد بمصر سنة 975 ومات سنة 1044 يروي عامة عن الشمس الرملي والأستاذ محمد البكري والنور الزيادي والشهاب العبادي وإبراهيم العلقمي وصالح البلقيني وأبي النصر الطبلاوي وعبد الله الشنشوري وعلي بن غانم المقدسي ومحمد النحريري وسالم السنهوري سائر ما تجوز لهم روايته له جزء في مشايخه قال عنه الشهاب أحمد العجمي في مشيخته وقد جمع جزءا في أسماء مشايخه وما أخذ عنهم مفصلا وعول عليه في إجازته لي ولم أقف على ذلك الجزء مع كثرة البحث عنه أرويه من طريق الشهاب العجمي والنور الشبراملسي والشمس البابلي والصفوري وغيرهم عنه.

الكتاب : فهرس الفهارس والأثبات


علي الحلبي ( 975 - 1044 ه‍ ) ( 1567 - 1635 م ) علي بن ابراهيم بن احمد بن علي بن عمر الحلبي ، القاهري ، الشافعي ( نور الدين ، أبو الحسن ) . مؤرخ ، فقيه ، اصولي ، نحوي ، لغوي ، صوفي . ولد بمصر ، وتوفي بالقاهرة في آخر يوم من شعبان .
 من تصانيفه الكثيرة :
انسان العيون في سيرة الامين المأمون عليه الصلاة والسلام في ثلاث مجلدات ،
فرائد العقود العلوية في حل الفاظ شرح الازهرية في النحو ،
النصيحة العلوية في بيان حسن طريقة السادة الاحمدية ،
حاشية على شروح الورقات للجلال المحلي ، وزهر المزهر في مختصر المزهر في اللغة .

الكتاب : معجم المؤلفين عمر كحالة

علي بن ابراهيم بن احمد بن علي بن عمر الملقب نور الدين بن برهان الدين الحلبي القاهري الشافعي صاحب السيرة النبوية . الامام الكبير أجل اعلام المشايخ وعلامة الزمان . كان جبلا من جبال العلم وبحرا لا ساحل له واسع العلم علامة جليل المقدار . وكان غاية في التحقيق حاد الفهم قوي الفكرة متحربا في الفتاوى جامعا بين العلم والعمل . . وكان الشيوخ يثنون عليه بما هو أهله من الفضل التام . ولد بمصر . روى عن الشمس الرملي ولازمه سنين عديدة وانتفع به خلق لا يحصون كثرة ألف المؤلفات البديعة منها السيرة النبوية التي سماها * ( هامش ) * ( . ) خلاصة الاثر 122 3 ( * ) / صفحة 787 / انسان العيون في سيرة النبي المأمون في ثلاثة مجلدات اختصرها من سيرة الشيخ محمد الشامي ( 1 ) وزاد أشياء لطيفة الموقع وقد اشتهرت اشتهارا كثيرا وتلقتها افاضل العصر بالقبول . وله تصانيف غيرها تربو على الخمسين مصنفا . كانت وفاته بالقاهرة ودفن بمقبرة المجاورين انسان العيون في سيرة الامين والمأمون وتعرف بالسيرة الحلبية جزء 3 مط محمد شاهين 1280 بهامشها السيرة النبوية والآثار المحمدية للسيد احمد زيني دحلان بولاق 1292 جزء 3 مط محمد مصطفى 1308.

الكتاب : معجم المطبوعات العربية

علي بن إبراهيم بن أحمد بن علي بن عمر الملقب نور الدين بن برهان الدين الحلبي القاهري الشافعي صاحب السيرة النبوية الإمام الكبير أجل أعلام المشايخ وعلامة الزمان كان جبلاً من جبال العلم وبحراً لا ساحل له واسع الحلم علامة جليل المقدار جامعاً لأشتات العلى صارفاً نقد عمره في بث العلم النافع ونشره وحظي فيه حظوة لم يحظها أحد مثله فكان درسه مجمع الفضلاء ومحط رحال النبلاء وكان غاية في التحقيق حاد الفهم قوي الفكرة متحرياً في الفتاوى جامعاً بين العلم والعمل صاحب جد واجتهاد عم نفعه الناس فكانوا يأتونه لأخذ العلم عنه من البلاد مهاباً عند خاصة الناس وعامتهم حسن الخلق والخلق ذا دعابة لطيفة في درسه مع جلالته وكان الشيوخ يثنون عليه بما هو أهله من الفضل التام ومزيد الجلالة والاحترام وكان إذا مر على الشيخ سلطان المزاحي وهو في درسه مع جلالته يقوم له ويقبل يديه ويأخذ سر مودته بيده ويضعها في خزانة الشيخ علي ويفرش له سجادته التي يجلس عليها في التدريس ثم يرجع إلى درسه ووقف جميع كتبه على الشيخ المذكور ولد بمصر سنة خمس وسبعين وتسعمائة وروى عن الشمس الرملي ولازمه سنين عديدة وعن الأستاذ محمد البكري والنور الزيادي والشهاب ابن قاسم وإبراهيم العلقمي وصالح البلقيني وأبي النصر الطبلاوي وعبد الله الشنشوري وسعد الدين المرحومي وسالم الشبشيري وعبد الكريم البولاقي ومحمد الخفاجي وأبي بكر الشنواني ومنصور الخوانكي ومحمد الميموني الشافعيين وعن الإمام علي بن غانم المقدسي الحنفي ومحمد النحريري الحنفي وسالم السنهوري المالكي ومحمد بن الترجمان الحنفي ومحمد الزفزاف وعبد المجيد خليفة سيدي أحمد البدوي وانتفع به خلق لا يحصون كثرة منهم النور الشبراملسي والشمس محمد الوسيمي والشمس محمد النحريري وغيرهم وألف المؤلفات البديعة منها السيرة النبوية التي سماها إنسان العيون في سيرة النبي المأمون في ثلاث مجلدات اختصرها من سيرة الشيخ محمد الشامي وزاد أشياء لطيفة الموقع وقد اشتهرت اشتهاراً كثيراً وتلقتها أفاضل العصر بالقبول حررها تحريراً إما مع الشيخ سلطان وله حاشية على منهج القاضي زكريا وحاشية على شرح المنهاج للجلال المحلي وحاشية على شرح الورقات للجلال المذكور وحاشية على لابن إمام الكاملية وحاشية على شرح التصريف للسعد وشرح على الأربعين النووية وشرح على الشمائل النبوية لم يتم سماه الوفا لشرح شمائل المصطفى رد فيه كثيراً على عصريه عبد الرؤف المناوي وحسن التبيين لما وقع في معراج الشيخ نجم الدين والفجر المنير بمولد البشير النذير وشرح ليلة النصف من شعبان وشرح على البردة وشرح على المنفرجة وزهر المزهر وهو مختصر المزهر للسيوطي في اللغة وشرح على شرح القطر للفاكهي ومطالع البدور في الجمع بين القطر والشذور والفوائد العلوية بشرح شرح الأزهرية والتحفة السنية شرح الأجرومية وغاية الإحسان بوصف من لقبه من أبناء الزمان وحسن الوصول إلى الطائف حكم الفصول والمحاسن السنية من الرسالة القشيرية والجامع الأزهر لما تفرق من ملح الشيخ الأكبر والنفحة العلوية من الأجوبة الحلبية والنصيحة العلوية في بيان حسن الطريقة الأحمدية والمختار من حسن الثنا في العفو عمن جنا وللطائف من عوارف المعارف وتحرير المقال في بيان وحدة من نحو لا إله إلا الله وحده من أي أنواع الحال والطراز المنقوش في أوصاف الحبوش وصبابة الصبابة مختصر ديوان الصبابة وإنقاذ المهج بمختصر الفرج ومتن في التصريف وحسنات الوجنات النواضر من الوجوه والنظائر وإعلام الناسك بأحكام المناسك وقطعة لطيفة على الجامع الصغير وشرح على شرح البسملة للقاضي زكريا سماه خير الكلام على البسملة والحمدلة لشيخ الإسلام وله قطعة علقها على أوائل تفسير البيضاوي وله رسالة لطيفة في التصوف ودهان التبغ وغير ذلك وكان أحد مشايخ المدرسة الصلاحية التي هي تاج المدارس الكائنة بجوار الإمام الشافعي وأعطاه الله القبول التام في تأليفه وكانت وفاته يوم السبت آخر يوم من شعبان سنة أربع وأربعين وألف ودفن بمقبرة المجاورين رحمه الله.

الكتاب : خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #102 : Fevral 04, 2012, 01:43:46 »

Абдурауф Фитрат

МУХТАСАР ИСЛОМ ТАРИХИ

Абдурауф Фитратнинг бу асари 1992 йилда «Мухтасар ислом тарихи» номи билан «Нур» ижодий илмий ишлаб чиқариш бирлашмаси томонидан нашр эттирилган ва китобхонларда катта қизиқиш уйғотган эди. Кейинги йилларда бу асарга яна талаб кўпайганлигини ҳисобга олиб, бу навбат уни «Ислом тарихининг қисқача баёни» деб кенг изоҳлар билан таъминлаган ҳолда нашр этмоқдамиз.

Фитрат рисоласи ҳақида

Йигирманчи асрдаги айрим ҳужжат ва хотираномаларнинг гувоҳлик беришига кўра, Абдурауф Фитрат Истамбулдан қайтгач (1914), усули жадида ва мадрасалар ташкил этиб, унинг ўзи бу илмгоҳларда туркий ва форсий адабиётлар тарихи, исломшунослик ва шарқ тилларидан сабоқ ўқиган. «Мухтасар Ислом тарихи» ана шу илмгоҳлар талабалари учун қўлланма тарзида ёзилган эди. Услубнинг соддалигидан ва наҳвий (стилистик) қурилиши жиҳатидан бу қўлланма Фитрат маърузаларининг матни экани ҳам аёндир. Асардага воқеа тасвирининг нотугаллигидан англаш мумкинки, бу манба асарнинг тўла матни эмас. Шундай экан, унинг лавоми бўлиши табиий. Бироқ манба сақланаётгап маҳкама ходимларининг қайдларига кўра, асарнинг тугал нусхаси шудир. Таржимага 1915 (ҳижрий 1333) Газаров матбаасида чоп этилган, «Императорский исторический Московский музей» (Москва императорлик тарих музейи)да ХЙ 28411 рақами билан сақланаётган нашр асос қилиб олинди.
Айни даврда Фитрат билан баробар Маҳмудхўжа Беҳбудий (1914), Шокир Сулаймон (1918) каби алиблар ҳам «Қисқа Ислом тарихи» тузганлари манбаларла қайл этилган. Бироқ Фитратнинг асари воқеаларнинг аниқ, жонли ифодаси, миллатпарварлик руҳи тасвир қатига синглирилгани ва холис ёзилгани билан уларлан фарқланадн (диний ислоҳларни қўллашда дабдабали усул ва сунъий илтифот сезилмайди). Ҳозирда китобхонлар орасида тарқалган Алихонтўра Шокирхўжа ўғли Соғунийнинг «Тарихи Муҳаммадия» китобидан ва Билкиз Аладдиннинг «Муҳаммад тарихи» ва бошқа шу хилдаги асарлар билан чоғиштирилганда Фитратдаги чуқур профессионализмни англаш қийин эмас.
Ислом тарихини Оврупо назаридан кузатган олим ва адиблар — О.Г.Болъшаковнинг «Халифалик тарихи», Л.И.Климовичнинг «Қуръон ҳақида китоб», В.Панова ва Ю.Вахтиннинг «Муҳаммад ҳаёти»ни эътиқод ва ихлос жиҳатидан Фитрат асарига чоғиштиришга ҳожат қолмайди.

Ҳамидулла Болтабоев,филология фанлари доктори, профессор.

Сўзбоши муаллифи ва таржимон – Ҳамидулла Болтабоев
Нашрга тайёрловчи муҳаррир ва изоҳлар муаллифи – Асрор Самад

Тошкент, 2004
Сақланди.
S_A_M_I_M_I_Y
Форум фаоли


Баҳо: +140/-0
Offline Offline

Жинс: Эркак
Постлар: 740



« Жавоб #103 : Fevral 06, 2012, 09:52:08 »

Доктор Муҳаммад Саид Рамазон ал-Бутий (ҳафизаҳуллоҳ)  


Доктор Муҳаммад Саид Рамазон ал-Бутий хазратлари 1929-йили Туркия ҳудудига кирувчи, Ироқнинг шимолий томонидаги Бутан (Ибн Умар) оролчасидаги Жилка қишлоғида дунёга келдилар.

Тўрт ёшга етганларида оталари мулла Рамазон билан биргаликда Дамашқга ҳижрат қилдилар. Академик лицейни Дамашқдаги Исломий йўналиш маъҳадида тамомладилар.
1953-йили Азҳар университетининг шариат факултетида ўқишни давом эттирдилар.
1955-йили бутун дунё дипломини қўлга киритдилар. Келгуси йилида Азҳар университетининг араб тили факултетида ўқишни давом эттирдилар. Ана шу йил ниҳоясида тарбия дипломини қўлга киритдилар.
1960-йили Дамашқдаги шариат факултетида профессор ассистенти бўлиб ишладилар.
1965-йили Азҳар университет тавсияси билан Ислом шариати усулидан докторлик дипломини қўлга киритдилар.
Мазкур йили Дамашқ университетида мударрис бўлиб таъйинландилар. Сўнгра вакил кейин проректор сўнгра Дамашқ университетининг ақийда ва дийн бўлимининг бошлиғи бўлиб таъйинландилар.
Бутун дунёда бўлиб ўтадиган йиғин ва конференцияларда ҳозирги вақтга қадар иштирок этадилар. Иорданиянинг Уммон шаҳридаги Ислом маданияти тадқиқот маркази академиясининг аъзоси ва яна Оксфорд академиясининг олий мажлиси аъзосидирлар.
Араб, турк, курд тилларини яхши ва бироз инглиз тилини биладилар.
У кишининг шариат, одоб, фалсафа, жамиятшунослик ва цивилизация муаммолари хусусида қирқдан ортиқ таълиф этган китоблари мавжуд. Улардан «Кубро яқийниёт ал-кавния», «Фиқҳус-сийра ан-Набавийя», «Ҳазиҳи мушкилотуҳум» "Шарҳи ҳикамил атоийя" "Ҳаза Валидий" кабилар машҳурдир.
Дамашқ масжидларининг баъзисида кунлик ва ҳафталик ваъз ва иршод йиғинлари бор. У йиғинга минглаб йигит ва аёллар ҳозир бўлишади. Бундан ташқари газета ва журналларда Исломий мавзу ва янги муаммоларга жавоб бериб, мақолалар ёзиб турадилар.





 
manba: http://info.islom.uz/content/view/1883/1021/  


"Фиқҳус-сийра - Сийратни англаш"
Замонамизнинг пешқадам ва нуктадон уламоларидан шайх Муҳаммад Саид Рамазон Ал-Бутийнинг ушбу "Фиқҳус-сийра - Сийратни англаш" китобини Пайғамбар алайҳис-саломнинг ҳаёт йўлларини баён қилган сийрат китобларининг қаймоғи дейиш мумкиндир.
Бошқа китоблардан Расулуллоҳ соллоллоҳу алайҳи ва салламнинг тарихларини ўқиб-ўрганадиган бўлсак, бу китобдан у Буюк Тарихни уқиб-англаймиз.
Ислом оламида сийрат мавзуйидаги мўътабар манбалардан ҳисобланган, ўзининг гўзал услуби билан ўқувчини Расулуллоҳ соллоллоҳу алайҳи ва салламнинг ҳаёт йўлларига ошно қиладиган ушбу "Сийратни англаш" китоби Зиёуддин МАНСУР таржимасида эътиборингизга тақдим этилмоқда.
Жаноби Ҳақ барчамизга англаш ва ибрат олиш бахтини насиб этсин.

manba: (davomi):   http://islom.uz/content/view/1822/186/
Сақланди.

Niyatlarga ko'ra qancha-qancha kichik ishlar ulug' bo'ladi, yana niyatlarga ko'ra qancha - qancha katta ishlar arzimasga aylanadi.
Abdulloh ibn Muborak
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #104 : Fevral 10, 2012, 08:24:07 »

الواقدي ( 130 - 207 ) ( . ) أبو عبد الله محمد بن عمر بن واقد ( الاسلمي مولاهم ) الواقدي المدني - مولى بني هاشم قاضي بغداد ومن أقدم مؤرخي الاسلام كان مولده بالمدينة واتصل ببني العباس فاستقضاه الرشيد والمأمون زمنا طويلا - صنف كتبا كثيرة عددها صاحب كتاب الفهرست منها كتاب المغازى منها كتاب في فتوح الامصار ذكره البلاذري والمسعودي وهو تأليف أخذته يد الضياع قال ابن خلكان في ترجمة الواقدي : وضعفوه في الحديث وتكلموا فيه وكذلك أبو جعفر الطبري يغلطه في مواطن كثيرة وفي أحاديث عديدة لاسيما في تاريخ الوقائع وفتوح البلدان . قال احمد بن عبد الله بن صالح : ما رأيت أحدا احفظ للحديث منه وقيل فيه هو كذاب ليس بثقة ولا يكتب حديثه . وفي الفهرست : قال محمد بن اسحق قرأت بخط عتيق قال : خلف الواقدي بعد وفاته ستمائة قمطر كتبا كل قمطر منها حمل رجلين وكان له غلامان مملوكان يكتبان الليل والنهار وقبل ذلك بيع له كتب بالفي دينار قال الذهبي : مات الواقدي وهو على القضاء سنة سبع ومائتين في ذي الحجة واستقر الاجماع على وهن الواقدي اه - دفن بمقابر الخيزران ببغداد في الجانب الغربي 1 - فتح منف والاسكندرية - المنسوب للواقدي جزء 2 بعناية هماكر وعليه تعليقات باللغة اللاتينية - * ( هامش ) * ( . ) الفهرست 98 و 99 ابن خلكان 4 - 156 الديباج المذهب 240 ميزان الاعتدال للذهبي 2 - 110 روضات الجنات 4 - 156 ( * ) / صفحة 1908 / ليدن 1241 - 1825 ص 16 و 220 و 150 2 - فتوح الاسلام لبلاد العجم وخراسان ( المنسوب للواقدي ) مط المحروسة 1309 - 1891 ص 156 3 - فتوح افريقية - جزء 2 تونس 1315 4 - فتوح البهنساء - أنظر المعز " محمد بن محمد " 5 - فتوح الجزيرة - باعتناء الاستاذ ايوالد ( 1 ) غوطا 1827 م ص 16 و 24 - وباعتناء الاستاذ نيابور ( 2 ) همبرغ 1847 م 6 - فتوح الجزيرة والعراق والعجم - مصر 7 - فتوح الشام - بتصحيح وليم ناسو وله مقدمة باللغة الانكليزية - جزء 2 كلكته 1854 م - جزء 2 بولاق 1895 م - مط محمد شاهين جزء 2 سنة 1878 - مط الصفدي 1297 - طبع حجر بمبئ 8 / 1297 بهامشه تحفه الناظرين لعبد الله الشرقاوي جزء 2 مط العثمانية 1302 - الميمنية 1309 - المط المليجية 1331 - ( 3 ) 8 - فتوح العجم - هند 1297 ص 147 9 - فتوح مصر والاسكندرية - أنظر فتح منف والاسكندرية رقم 1 10 - فتوح مصر واعمالها - أنظر ابن اسحق الاموي ( 1 ) G . H . A . Ewald ( 2 ) Niebuhr ( 3 ) أنظر المقالة التى نشرها مؤلف هذا المعجم بشأن كتاب فتوح الشام للواقدي في مجلة المشرق السنة لعاشرة ص 936 وقد ذكرها جرجي زيدان في كتابه تاريخ الاداب العربية جزء 2 ص 146 انما اغفل ذكر اسم ناشرها ( * ) / صفحة 1909 / 11 - المغازي - وله مقدمة وشروح باللغة الانكليزية باعتناء البارون فون كريمر - كلكته 6
/ 1855 ص ص 439 و 40 - برلين 1882 - مط محمد شاهين 1278
الكتاب : معجم المطبوعات العربية

(1)
الواقدي
أبو عبد الله محمد بن عمر بن واقد الواقدي المدني مولى بني هاشم، وقيل مولى بني سهم بن أسلم؛ كان إماما عالما له التصانيف في المغازي وغيرها، وله كتاب الردة ذكر فيه ارتداد العرب بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، ومحاربة الصحابة رضي الله عنهم، لطليحة بن خويلد الأزدي والأسود العنسي ومسيلمة الكذاب، وما أقصر فيه.
سمع من أبي ذئب ومعمر بن راشد ومالك بن أنس والثوري وغيرهم. وروى عنه كاتبه محمد بن سعد - المذكور عقيبة (2) إن شاء الله تعالى - وجماعة من الأعيان، وتولى القضاء بشرقي بغداد، وولاه المأمون القضاء بعسكر المهدي. وضعفوه في الحديث وتكلموا فيه.
__________
(1) ترجمته في الفهرست: 98 وطبقات ابن سعد 7: 334 وكتاب بغداد: 39 وتاريخ بغداد 3: 3 ونور القبس: 311 ومعجم الأدباء 18: 277 وتذكرة الحفاظ: 348 وعبر الذهبي 1: 353 وميزان الاعتدال 3: 662 وتهذيب التهذيب 9: 363 وعيون الأثر 1: 17 والشذرات 2: 18.
(2) ق: بعده؛ وفي المختار: الآتي ذكره.

وكان المأمون يكرم جانبه ويبالغ في رعايته، وكتب إليه مرة يشكو ضائقة لحقته وركبه بسببها دين، وعين مقداره في قصته، فوقع المأمون فيها بخطه: فيك خلتان سخاء وحياء، فالسخاء أطلق يديك بتبذي ماملكت، والحياء حملك أن ذكرت لنا بعض دينك، وقد أمرنا لك بضعف ما سألت، وإن كن قصرنا عن بلوغ حاجتك فبجنايتك على نفسك، وإن كنا بلغنا بغيتك فزد في بسطة يدك، فإن خزائن الله مفتوحة ويده بالخير مبسوطة، وأنت حدثتني حين كنت على قضاء الرشيد أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال للزبير: يا زبير إن مفاتيح الرزق بإزاء العرش، ينزل الله سبحانه للعباد أرزاقهم على قدر نفقاتهم، فمن كثر كثر له، ومن قلل قلل عليه، قال الواقدي وكنت نسيت الحديث، فكانت مذكراته إياي أعجب إلي من صلته.
وروى عنه بشر الحافي - المقدم ذكره (1) - رضي الله عنه، حكاية واحدة، وهي أنه سمعه يقول:ما يكتب للحمى، يؤخذ [ثلاث] (2) ورقات زيتون تكتب يوم السبت وأنت على طهارة على واحدة منهاجهنم غرثيوعلى الأخرى جهنم عطشى وعلى الأخرى جهنم مقرورة ثم تجعل في خرقة وتشد على عضد المحموم الأيسر، قال الواقدي المذكور جربته فوجدته نافعا، هكذا نقل هذه الحكاية أبو الفرج ابن الجوزي في كتابه الذي وضعه في أخبار بشر الحافي.
وروى المسعودي في كتاب " مروج الذهب " أن الواقدي المذكور قال: كان لي صديقان أحدهما هاشمي، وكنا كنفس واحدة، فنالتني ضائقة شديدة، وحضر العيد فقالت امرأتي: أما نحن في أنفسنا فنصبر على البؤس والشدة،وأما صبياننا هؤلاء فقد قطعوا قلبي رحمة لهم، لأنهم يرون صبيان الجيران قد تزينوا في عيدهم وأصلحوا ثيابهم وهم على هذه الحال من الثياب الرثة، فلو احتلت في شيء تصرفه في كسوتهم، قال: فكتبت إلى صديق لي وهو الهاشمي أسأله التوسعة علي بما حضر، فوجه إلي كيسا مختوما ذكر أن فيه ألف درهم،
__________
(1) ترجمة بشر في ج 1: 274.
(2) زيادة من ن.

فما استقر قراري حتى كتب إلي الصديق الآخر يشكو مثل ما شكوت إلى صاحبي الهاشمي، فوجهت إليه الكيس بحاله، وخرجت إلى المسجد فأقمت فيه ليلتي مستحييا من امرأتي، فلما دخلت عليها استحسنت ما كان مني ولم تعنفني عليه، فبينا أنا كذلك إذ وافى صديقي الهاشمي ومعه الكيس كهيئته، فقال لي: اصدقني عما فعلته فيما وجهت به إليك، فعرفته الخبر على وجهه، فقال لي: إنك وجهت إلي وما أملك على الأرض إلا ما بعثت به إليك، وكتبت إلى صديقنا أسأله المواساة، فوجه كيسي بخاتمي، قال الواقدي: فتواسينا ألف درهم فيما بيننا (1) ، ثم إنا أخرجنا للمرأة مائة درهم قبل ذلك، ونمي الخبر إلى المأمون، فدعاني وسألني (2) ، فشرحت له الخبر،فامر لنا بسبعة آلاف دينار،لكل واحد منا ألفا دينار وللمرأة ألف دينار.
وقد ذكر الخطيب في " تاريخ بغداد " (3) هذه الحكاية وبينها وبين ماذكرناه ها هنا اختلاف يسير.
وكانت ولادة الواقدي في أول سنة ثلاثين ومائة. وتوفي عشية يوم الاثنين حادي عشر ذي الحجة سنة سبع ومائتين، وهو يومئذ قاض ببغداد (4) في الجانب الغربي، كذا قاله ابن قتيبة. وقال السمعاني: كان قاضيا بالجانب الشرقي كما تقدم، والله أعلم. وصلى عليه محمد بن سماعة التميمي ودفن في مقابر الخيزران، وقيل مات سنة تسع، وقيل سنة ست ومائتين، والأول أصح، وقال الخطيب فيتاريخ بغداد في أول ترجمة الواقدي: إنه توفي في ذي القعدة، وقال في آخر الترجمة: إنه مات في ذي الحجة، والله أعلم، رحمه الله تعالى [ورأيت بخطي في مسوداتي أن الواقدي مات وعمره ثماني وسبعون سنة] (5) .
__________
(1) ن: فقسمنا الألف بيننا.
(2) ن: فسالني؛ وسقطت من ر ق والمختار.
(3) تاريخ بغداد 3: 19 - 20.
(4) ق: قاضي بغداد.
(5) ر: ورأيت بخطي في مسوداتي أن الواقدي عاش ثمانياً وأربعين سنة؛ وقد سقطت العبارة من النسخ الأخرى.

والواقدي: بفتح الواو وبعد الألف قاف مكسورة ثم دال مهملة، هذه النسبة إلى واقد وهو جده المذكور.
وقد تقدم الكلام على المدني.
وعسكر المهدي هي المحلة المعروفة اليوم بالرصافة في الجانب (1) الشرقي من بغداد، عمرها أبو جعفر المنصور لولده المهدي فنسب إليه، وهذا يؤيد أن الواقدي كان قاضي الجانب الشرقي لاالغربي، والله أعلم.

الكتاب : وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #105 : Fevral 10, 2012, 09:12:38 »

Муҳаммад Ҳузарий ва унинг НУРУ-Л-ЯҚИЙН асари ҳақида


Муҳаммад Ҳузарий ибн шайҳ Афифий ХИХ асрнинг охири, ХХ асрнинг бошларида Мисрнинг Қоҳира шаҳрида яшаб ўтди. У яшаган давр Мисрда уйғониш ва маориф ислоҳоти ҳаракатининг бошланиш даври эди. Муҳаммад Ҳузарий ислом дини ҳамда дин тариҳига оид чуқур тадқиқотлар олиб борди. “Муҳозирот фий тариҳил уммамил Исломия”(Ислом давлатлари тариҳи ҳақида маърузалар), “Итмомул”вафо фий сиратил хулофа”(Ҳалифаларнинг тарихи) ва яна бир нечта машҳур китоблари қатори “Нур-ул яқин” асари ҳам олимга катта шуҳрат келтирган Пайғамбаримиз с.а.в ҳаётлари ҳақида батафсил маълумот берувчи мазкур асар Ислом оли билим юртларида махсус дарслик ўрнида қўлланилади ҳамда Ислом дини тарихини ўрганишда энг мўтабар манбалардан бири сифатида эътироф этилади.



БИСМИЛЛАҲИР РОҲМАНИР РОҲИМ.
(Ниҳоятда шафқатли ва меҳрибон Аллоҳнинг номи билан бошлайман)


Бизга тўғри йўлни аниқ кўрсатиб берган, кўзимиздан эсанкираш пардасини олиб ташлаган Аллоҳ, сени мадҳ этамиз. Башоратчи, огоҳлантиручи, буйруғингга биноан дининггга даъват этувчи ва ёруғ нурдек йўлимизни ёрутувчи Пайғамбарингга дуо ва саломлар йўллаймиз. Сенинг раҳматингни излаб, розилигингни тилаб ватанидан айрилган саҳобаларга бошпана бериб, ёрдам қўлини чўзган , Ислом динини қувватлантириш йўлида хеч нарсасини аямаган ансорларига дуо ва саломлар йўллаймиз.
Пайғамбаримизнинг одамларни динга даъват этиш йўлида чеккан азоблари, кўрсатган сабру-бардошлари, ҳатто туғилиб-ўсган юртини ташлаб ҳижрат қилишларимусулмонлар учун ибратли сабоқдир. Расулуллоҳ салоллоҳу алайҳи васаллам ўз қавмларини ҳар жиҳатдан камолотга етказиш учун одамлар ўртасида чинакам биродарлик, қадр-қиммар ҳукмдорларга муносабат, бир-бирига тиш қайраган рақибларни сулҳга келтириш, саркардаларнинг вазифа ва маъсулиятлари , халқнинг бошини қовуштириб , ғанимларга қарши туриш каби илмлардан таълим бердилар.
Кейинги пайтлларда мусулмонлар Расулуллоҳ салоллоҳу алайҳи васалламнинг таржимаи ҳоллари ва Ислом тарихи билан унча қизиқмай қўйганларидан қаттиқ изтироб чекардим. Бу мавзуда ёзилган китобларнинг ҳаддан ташқари зерикарли ва катталиги одамларни чўчитар эди. Шу боис мансуралик олим Маҳмудбек Салимнинг маърифат зиёси билан йўғрилган суҳбатлари ҳамда у кишининг далдаси билан бу ҳайрли ишга қўл уришга жазм этдим. Аллоҳнинг ризосига эришиш умидида киришган ҳарли ишда аввало Қуръони Каримга ҳамда Имом Буҳорий, Имом Муслимнинг саҳиҳ ҳадисларига таяндим. Қози Иёзнинг “Шифо”, Қасталонийнинг “Ҳалафда таржимаи ҳол”, Имом Ғазолийнинг “Иҳёул-улумид-дин”(Дин илмларини ривожлантириш тўқърисида) номли асарлардан фойдаландим. Аллоҳ саъй-ҳаракатларимдан рози бўлиб, раҳматига мушарраф этсин.
Энди Аллоҳдан мадад сўраб мақсадга ўтамиз.

(Манба: Нуру-л-яқийн. Муқаддима.)
МУНДАРИЖА

Муқаддима
Улуғ насаб
Расулуллоҳнинг туғилишлари
Расулуллоҳнинг кўкраги ёрилиши
Расулуллоҳнинг етим қолишлари
Фижор уруши
Расулуллоҳнинг Хадичага уйланишлари
Байтуллоҳнинг ислоҳ қилиниши
Расулуллоҳнинг пайғамбар бўлишдан аввалги тирикчиликлари
Расулуллоҳнинг пайғамбар бўлишдан аввалги ахлоқлари
Расулуллоҳнинг пайғамбар бўлишдан олдин Оллоҳдан кўрган марҳаматлари
Муқаддас китоблардаги башоратлар
Расулуллоҳ пайғамбар бўлишларидан аввал одамларнинг бу ҳақидаги фикр-мулоҳазалари
Ваҳийнинг бошланиши
Расулуллоҳнинг яширин даъватга ўтишлари
Расулуллоҳнинг ошкора даъватга ўтишлари
Расулуллоҳнинг чеккан азиятлари
Амир Ҳамзанинг мусулмон бўлиши
Ҳабашистонга қилинган дастлабки ҳижрат
Ҳазрати Умарнинг мусулмон бўлиши
Муҳожирларнинг Ҳабашистондан қайтиб келиши
Ҳабашистонга қилинган иккинчи ҳижрат
Хадича разияллоҳу анҳунинг оламдан ўтиши
Расулуллоҳнинг Тоифга ҳижратлари
Исро ва меърож
Расулуллоҳнинг бошқа қабилаларни даъват қилишлари
Ақоба байъати
Мусулмонларнинг Мадинага ҳижрат қилиши
Расулуллоҳнинг Мадинага ҳижрат қилишлари
Расулуллоҳнинг Маккада амалга оширган ишлари
Расулуллоҳнинг Мадинага киришлари
Муҳожирларнинг тушишлари
Ҳижратнинг биринчи йили
Азоннинг пайдо бўлиши
Мадиналик яҳудийлар
Урушишнинг шаръийлашиши
Ҳижратнинг иккинчи йили
Қибланинг ўзгартирилиши
Катта Бадр ғазоти
Қайнуқў ғазоти
Ҳижратнинг учинчи йили
Уҳуд ғазоти
Ҳамроул Асад ғазоти
Ҳижратнинг тўртинчи йили
Бани Назир ғазоти
Ҳижратнинг бешинчи йили
Оиша р.а.га қилинган туҳмат
Хандақ ғазоти
Бани Қурайза ғазоти
Ҳижратнинг олтинчи йили
Ҳудайбия ғазоти
Ҳудайбия сулҳи
Подшоларга йўлланган мактублар
Хайбар ғазоти
Ҳабашистондаги муҳожирларнинг қайтишлари
Холид ва унинг икки дўстининг исломга киришлари
Умранинг қазоси
Ҳижратнинг саккизинчи йили
Муъта ғазоти
Макканинг фатҳ этилиши
Расулуллоҳнинг мурувватлари
Аёлларнинг байъат қилиши
Ҳунайн ғазоти
Тоиф ғазоти
Жиърона умраси
Ҳижратнинг тўққизинчи йили
Табук ғазоти
Айла ҳокимининг келиши
Табук ғазотига чиқмаган уч киши ҳақида ҳикоя
Тоиф аҳолисига ёзилган мактуб
Абу Бакрнинг ҳаж қилиши
Ҳижратнинг ўнинчи йили
Видолашув ҳажи
Видолашув нутқи
Элчилар
Пайғамбар алайҳис-саломнинг ўғиллари Иброҳимнинг вафот этиши
Пайғамбар алайҳис-саломнинг бетоб бўлишлари
Абу Бакрнинг намозда имом бўлиши
Пайғамбар алайҳис-саломнинг вафот этишлари
Пайғамбар алайҳис-саломнинг сифатлари ва гўзал ахлоқлари
Пайғамбар алайҳис-саломнинг мўжизалари
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #106 : Fevral 10, 2012, 09:21:06 »

السيرة النبوية والمغازي

... في النصف الثاني من القرن الأول الهجري بدأ بعض التابعين في تدوين أخبار السيرة النبوية ، ومغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم . ويجمع مؤرخو السير على أن أول من كتب في ذلك ، هو أبو عبد الله عروة بن الزبير بن العوام الأسدي القرشي ، المتوفى سنة 93هـ. وقد عاصره وتلاه نفر من التابعين ، الذين عرفوا بالعناية بالسيرة ، وجمع أخبارها ، منهم أبان بن عثمان بن عفان المتوفى سنة 105هـ ، ووهب بن منبه المتوفى سنة 110هـ ، وعاصم بن عمر بن قتادة المتوفى سنة 120هـ ، ومحمد بن مسلم بن عبد الله بن شهاب الزهري المتوفى سنة 124هـ ، وعبد الله بن أبي بكر ابن محمد بن حزم المتوفى سنة 135هـ . .. ولم يبق من كتابات هؤلاء الرواد الأوائل إلا ما تناثر من روايات في تصانيف ابن إسحاق، والواقدي ، وابن سعد ، والطبري . ويقال : إنه توجد قطعة من كتاب وهب بن منبه، في مدينة هيدلبرج بألمانيا ، في مجموعة سكوت رينهارت . وهي قطعة صغيرة كتبت على ورق البردي ، وفيها ذكر بيعة العقبة .
... ثم جاءت بعد ذلك طبقة من كتاب السير ، منهم موسى بن عقبة المتوفى سنة 141هـ ، ومحمد بن إسحاق المتوفى سنة 151هـ ، ومعمر بن راشد المتوفى سنة 154هـ ، وأبو معشر نجيح بن عبد الرحمن المدني المتوفى سنة 170هـ . وهؤلاء جميعاً من تلامذة ابن شهاب الزهري.
... أما موسى بن عقبة ، فقد ألف في المغازي تأليفاً أثنى عليه الأئمة عن يحيى بن معين ، قال : "كتاب موسى بن عقبة ، عن الزهري ، من أصح هذه الكتب"(1) . وقال الإمام أحمد بن حنبل : "عليكم بمغازي موسى بن عقبة فإنه ثقة"(2) . وروى ابن أبي حاتم الرازي ، بسنده عن معنى بن عيسى ، قال : "كان مالك بن أنس إذا قيل له : مغازي من نكتب ؟ قال : عليكم بمغازي موسى بن عقبة فإنه ثقة"(3) . وفي رواية أخرى عنه : "فإنه رجل ثقة ، طلبها على كبر السن ولم يكثر كما أكثر غيره"(4) .
ولا تعرف نسخة من كتاب موسى بن عقبة هذا ، مع أنه سلم إلى القرن العاشر الهجري، حيث نقل عنه الديار بكري - حسين بن محمد - المتوفى نحو سنة 966هـ ، في كتابه تاريخ الخميس في أحوال أنفس النفيس(5) . وقد نشر المستشرق الألماني سخاو (1845 - 1930م) قطعة من كتاب موسى بن عقبة ، في سنة 1904م(6) .
__________
(1) ... تهذيب التهذيب 10 / 361 .
(2) ... تذكرة الحفاظ 1/148 .
(3) ... الجرح والتعديل - القسم الأول من الجزء الرابع ، ص154 .
(4) ... الموضع المذكور من تهذيب التهذيب .
(5) ... مغازي الواقدي - مقدمة ا لتحقق ص24 .
(6) ... المرجع نفسه .


وأما ما كتبه معمر بن راشد ، وأبو معشر المدني ، فلم يبق منه شيء ، إلا ما تناقله المؤرخون من بعدهما . وسأتيك حديث ابن إسحاق .
ومعلوم أن المقصود بمصطلح "السيرة النبوية" هو ما يتصل بسيدنا المصطفى صلى الله عليه وسلم ، من حيث الحديث عن نسبه الشرف ، ومولده ونشأته ، وبعثته ، وصفاته ، وتصرف أحواله إلى أن لقى ربه راضياً مرضياً بعد أن بلغ الرسالة وأدى الأمانة ، وترك أمته على مثل المحجة البيضاء . فهذا هو الأصل في مصطلح "السيرة النبوية" لكنه قد استعمل أيضاً مضافاً إليه حديث المغازي والحروب التي خاضها الرسول صلى الله عليه وسلم ، لإعلاء كلمة الله في الأرض، فصار هذان المصطلحان يتعاقبان على موضوع واحد .
فكتاب ابن إسحاق يقال له : السيرة ، ويقال له : المغازي ، وقد جمع بعض المؤلفين المصطلحين في العنوان الذي اختاره لكتابه ، كما ترى في كتب ابن عبد البر ، وابن الجوزي ، وابن سيد الناس .
على أن هناك بعض الكتب التي تنصرف خالصة إلى السيرة النبوية بمعناها الأصلي الذي ذكرته ، وذلك ما عرف بكتب دلائل النبوة ، والشمائل ، والخصائص .
وينبغي أن يكون واضحاً أن الحديث عن السيرة النبوية والمغازي قد جاء بإفاضة أيضاً في بعض كتب الطبقات ، وكتب التاريخ المرتبة على السنين ، كالذي تراه في تاريخ خليفة بن خياط، والطبقات الكبير ، لابن سعد كاتب الواقدي ، وتاريخ ابن جرير الطبري ، المعروف بتاريخ الرسل والملوك ، وتاريخ عز الدين بن الأثير ، المسمى : الكامل ، وتاريخ الحافظ عماد الدين بن كثير ، الموسوم بالبداية والنهاية .
وهذا بيان أشهر كتب السيرة النبوية والمغازي ، واكتفيت فيه بالقدر الذي يطيقه الطالب المبتدئ ، ويجد فيه من سار في العلم خطوات تذكرة وبلاغاً إن شاء الله :
1-   سيرة ابن هشام . وهو أبو محمد عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري المصري (218هـ) .

2-   شرح سيرة ابن هشام ، المسمى : الروض الأنف والمشروع الروى(1) في تفسير ما اشتمل عليه حديث السيرة واحتوى . لأبي القاسم وأبي زيد عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد الخثعمي السهيلى الأندلسي (581هـ) . وهو كتاب تاريخ وعربية . قال فيه الصلاح الصفدي : "وهو كتاب جليل ، جود في ما شاء"(2) . وقال الوزير القفطي : "وتصنيفه في شرح سيرة ابن هشام يدل على فضله ونبله وعظمته وسعة علمه "(3) . وإني لأنصح كل طالب علم باقتناء هذا الكتاب ومدارسته ، وإدامة النظر فيه ؛ لما حواه من فوائد في مختل علوم العربية ، وبخاصة علم النحو ، فإن السهيلي رحمه الله ، قد مد فيه يداً(4)
__________
(1) ... يقال : روضة أنف ، بضمتين ، بوزن عنق : أي لم ترع ، وكذلك كأس أنف : لم تشرب. والروى : بكسر الراء وفتح الواو : أي كثير مرور .
(2) ... نكت الهيمان ص187 .
(3) ... إنباه الرواة 2/162 .
(4) ... كتب قد علقت من هذا الكتاب العظيم ، فوائد ، أذكر هنا شيئاً منها ، إغراء بقراءة الكتاب كله . فمن ذلك :
... الفرق بين النفس والروح . حكم التسمى بأسماء الأنبياء . تعليل لبعض أوجه الحذف في القرآن الكريم . بمعنى المناولة في الحديث . تأويل الاحتجاج بشعر أبي تمام . تحريم إتيان النساء في أبارهن . نقد الخطابي لابن قتيبة فيما أخذه على أبي عبيد في غريب الحديث . هل يصح أن يقال في دعاء الله تعالى : يا سيدي ؟
... انظر الروض 1/196 ، 197 ، 221 ، 253 - 2/59 ، 72 ، 162 ، 314 هذا ، وقد كانت أول طبعة للكتاب بمصر ، في مطبعة الجمالية ، سنة 1332هـ = 1914م على نفقة مولاي عبد الحفيظ سلطان المغرب الأقصى . ثم طبع بعد ذلك ثلاث طبعات بمصر أيضاً : طبعة عباس الحلبي ، منذ نحو عشرين عاماً ، وطبعة دار الكتب الحديث (توفيق عفيفي) 1378هـ - 1967م ، وطبعة مكتبة الكليات الأزهرية (حسين أمبابي) 1391هـ - 1971م .
... وأعلى هذه الطبعات : الطبعة الأولى ، عنيت طبعة الجمالية ، وقد رأيت منها طبعة مصورة بالأوفست، في باكستان ، باسم المكتبة الفاروقية ملتان 1397 - 1977م .
على أني رأيت من الكتاب نسخاً خطية جيدة ، تغرى بإعادة تحقيقه ونشره نشرة علمية تليق في المكتبة العربية :
نسخة كاملة في جزئين (243) ورقة ، بقلم نخسى جيد ، من مخطوط القرن السابع ، محفوظة بمكتبة جامعة الرياض . ... ... ... ... ... ... ... ... =

3- مغازي الواقدي - وهو أبو عبد الله محمد بن عمر (207هـ) .

4- الدرر في اختصار المغازي والسير . لابن عبد البر . أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد النمري (463هـ) .

5- جوامع السيرة . لابن حزم . أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد (456هـ) .

6- تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون التواريخ والسير . لابن الجوزي . أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (597هـ) .

7- الاكتفاء في مغازي رسول الله والثلاثة الخلفاء . للكلاعي . أبو الربيع سليمان بن موسى بن سالم الأندلسي (634هـ) .

8- عيون الأثر في فنون المغازي والشمائل والسير . لابن سيد الناس . أبو الفتح محمد بن محمد بن محمد (734هـ) .

9- المغازي . (1)
__________
(1) ... ب- الجزء الأول من نسخة بقلم أندلسي مضبوط ، سنة 586هـ (145) ورقة . خزانة القرويين بفاس .
ج- الجزء الثاني - وهو آخر الكتاب - من نسخة بقلم نسخى نفيس ، من خطوط القرن السابع ظنا (177) ورقة ، بخزانة القرويين أيضاً .
د- الجزء الثاني - وهو آخر الكتاب - من نسخة بقلم نسخى نفيس ، سنة 676هـ (206) ورقات، بمكتبة جامع الروضة بضواحي صنعاء.
هـ- الجزء الثالث - وهو الأخير - من نسخة بقلم نفيس سنة 644هـ (197) ورقة . المكتبة العامة السعودية بالرياض .
وقد صورت هذه الأجزاء كلها لمعهد المخطوطات بالقاهرة ، وهناك نسخ أخرى تراها في فهارس المعهد .
( ) ... هو المجلد الأول من كتابه الكبير "تاريخ الإسلام وطبقات المشاهير والأعلام" وقد نشر قسم من هذه "المغازي" إلى نهاية السنة السادسة ، بتحقيق المرحوم الدكتور محمد عبد الهادي شعيرة ، وصدر عن مركز تحقيق التراث بدار الكتب المصرية ، عام 1975م وفي هذه النشرة اخطأ وأوهام ، عرض لهما صديقي العالم البغدادي الدكتور بشار عواد معروف ، بالنقد الشديد ، في عددين من مجلة معهد المخطوطات بالقاهرة : الجزء الثاني من المجلد الثاني والعشرين 1396هـ - 1976م - والجزء الأول من المجلد الثالث والعشرين 1397 - 1977م
للذهبي . أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (748هـ) .
10- السيرة النبوية(1) . لابن كثير - إسماعيل بن عمر (774هـ) .
11- حدائق الأنوار ومطالع الأسرار في سيرة النبي المختار(2) .
12- سبل الهدى والرشاد في سرة خير العباد . ويعرف بالسيرة الشامية . لأبي عبد الله محمد بن يوسف بن علي الصالحي الشامي (942هـ) .
وهذا الكتاب الكتاب من أجمع كتب السيرة وأوعبها . وقد باشر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة طعة عام 1392هـ - 1972م ، فأصدر منه ثلاثة أجزاء ، ثم توقف ، نسأل الله تيسير أسباب نشره كاملا .
13- إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون . ويعرف بالسيرة الحلبية . لنور الدين علي بن إبراهيم بن أحمد الحلبي (1044هـ) .

كتب الدلائل والشمائل والخصائص
- دلائل النبوة . لأبي نعيم الأصبهاني - أحمد بن عبد الله
بن أحمد (430هـ)
__________
(1) ... استخرجها صديقي القديم الدكتور مصطفى عبد الواحد ، من كتاب ابن كثير (البداية والنهاية) . ونشرها في أربعة أجزاء بمطبعة عيسى البابي الحلبي بالقاهرة .
(2) ... طبع أخيراً على نفقة الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني ، أمير دولة قطر - مطابع قطر الوطنية 1403هـ - 1982م . وهذه الكتب التي تطبع على نفقة أهل الخير ، و في بعض المراكز العلمية الوليدة ، لا يكاد الناس يعرفون عنها شيئاً ؛ لأن توزيعها يكون قاصراً على الإهداء ، وبهذا لا تذيع ولا تنتشر. وقد ناديت من قبل بأن يخصص قدر من هذه المطبوعات للبيع عن طريق دور النشر المعروفة
 .
2- دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشريعة(1) . لأبي بكر البيهقي - أحمد بن الحسين بن علي (458هـ) .

3- الشمائل النبوية(2) . للإمام الترمذي - محمد بن عيسى بن سورة (279هـ) .

4- شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم(3) . لابن كثير - إسماعيل بن عمر (774هـ).

5- الشفا بتعريف حقوق المصطفى(4) . للقاضي أبي الفضل عياض بن موسى بن عياض اليحصبي السبتي (544هـ) .
__________
(1) ... أصدر منه شيخنا العلامة السيد أحمد صقر ، الجزء الأول عام 1390هـ بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة ، يسر الله له إتمامه . ثم رأيت منه طبعة كاملة ، عن إحدى مكتبات المدينة المنورة، عام 1389هـ ، بتصحيح عبد الرحمن محمد عثمان . وهي طبعة شائهة تالفة ، وقد أساءت إلى الكتاب كل الإساءة . فليتق الله هؤلاء الذين يعلبون بالتراث ! .
(2) ... من شروحها : شرح ملا على القارى (1014هـ) وهو شرح مطبوع متداول . واسمه : جمع الوسائل في شرح الشمائل .
(3) ... استخرجه أخي الدكتور مصطفى عبد الواحد ، من "البداية والنهاية" كما صنع في استخراج "السيرة النبوية" .
(4) ... هذا الكتاب من أجل كتب الشمائل والخصائص النبوية ، وفيه يقول القائل :
... كلهم حاولوا الدواء ولكن ... ... ما أتى "بالشفاء" إلا عياض
... وق تعاقب عليه العلماء بالشرح . ومن شروحه المطبوعة : شرح ملا على القارى ، السابق . وشرح الشهاب الخفاجي (1069هـ) واسمه : نسيم الرياض في شرح شفاء القاضي عياض ، وهو من أحسن شروحه وأوفاها - وخرج الجلال السيوطي (911هـ) أحاديثه ، وسمى كتابه : مناهل الصفات في تخريج أحاديث الشفا ، وهو مطبوع أيضاً .
... وقد أوتى هذا الكتاب حظاً وافراً في كثرة مخطوطاته ومطبوعاته . وآخر طباعته وأحسنها : تلك التي نشرها الأستاذ علي محمد البجاوي ، عام 1398هـ - 1977م ، بمطبعة عيسى البابي الحلبي بالقارهة . ولعل هذا العلم هو آخر أعمال الأستاذ البيجاوي ، رحمه الله رحمة واسعة .


6- الوفا بأحوال المصطفى . لابن الجوزي - أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (597هـ) .

7- الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة . لمحمد بن أبي بكر ابن عبد الله بن موسى الأنصاري التلمساني ، الشهير بالبرى ، من رجال القرن السابع(1) .

8- الرصف لما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم من الفعل والوصف(2) . لأبي المكارم محمد بن محمد بن عبد الله الشافعي الواسطى البغدادي . المعروف بابن العاقولي (797هـ) .

9- إمتاع الأسماع بما للرسول من الأنبياء والأموال والحفدة والمتاع(3) .لتقي الدين المقريزي المصري - أحم بن علي بن عبد القادر (845هـ) .
10- الخصائص الكبرى . لجلال الدين السيوطي- عبد الرحمن بن أبي بكر (911هـ).
11- تاريخ الخميس في أحوال أنفس النفيس . للدياربكري - حسين بن محمد المتوفي نحو سنة 996هـ .
Сақланди.
S_A_M_I_M_I_Y
Форум фаоли


Баҳо: +140/-0
Offline Offline

Жинс: Эркак
Постлар: 740



« Жавоб #107 : Fevral 10, 2012, 02:56:33 »

Муҳаммад Ҳузарий ва унинг НУРУ-Л-ЯҚИЙН асари ҳақида


Муҳаммад Ҳузарий ибн шайҳ Афифий ХИХ асрнинг охири, ХХ асрнинг бошларида Мисрнинг Қоҳира шаҳрида яшаб ўтди. У яшаган давр Мисрда уйғониш ва маориф ислоҳоти ҳаракатининг бошланиш даври эди. Муҳаммад Ҳузарий ислом дини ҳамда дин тариҳига оид чуқур тадқиқотлар олиб борди. “Муҳозирот фий тариҳил уммамил Исломия”(Ислом давлатлари тариҳи ҳақида маърузалар), “Итмомул”вафо фий сиратил хулофа”(Ҳалифаларнинг тарихи) ва яна бир нечта машҳур китоблари қатори “Нур-ул яқин” асари ҳам олимга катта шуҳрат келтирган Пайғамбаримиз с.а.в ҳаётлари ҳақида батафсил маълумот берувчи мазкур асар Ислом оли билим юртларида махсус дарслик ўрнида қўлланилади ҳамда Ислом дини тарихини ўрганишда энг мўтабар манбалардан бири сифатида эътироф этилади.



БИСМИЛЛАҲИР РОҲМАНИР РОҲИМ.
(Ниҳоятда шафқатли ва меҳрибон Аллоҳнинг номи билан бошлайман)


Бизга тўғри йўлни аниқ кўрсатиб берган, кўзимиздан эсанкираш пардасини олиб ташлаган Аллоҳ, сени мадҳ этамиз. Башоратчи, огоҳлантиручи, буйруғингга биноан дининггга даъват этувчи ва ёруғ нурдек йўлимизни ёрутувчи Пайғамбарингга дуо ва саломлар йўллаймиз. Сенинг раҳматингни излаб, розилигингни тилаб ватанидан айрилган саҳобаларга бошпана бериб, ёрдам қўлини чўзган , Ислом динини қувватлантириш йўлида хеч нарсасини аямаган ансорларига дуо ва саломлар йўллаймиз.
Пайғамбаримизнинг одамларни динга даъват этиш йўлида чеккан азоблари, кўрсатган сабру-бардошлари, ҳатто туғилиб-ўсган юртини ташлаб ҳижрат қилишларимусулмонлар учун ибратли сабоқдир. Расулуллоҳ салоллоҳу алайҳи васаллам ўз қавмларини ҳар жиҳатдан камолотга етказиш учун одамлар ўртасида чинакам биродарлик, қадр-қиммар ҳукмдорларга муносабат, бир-бирига тиш қайраган рақибларни сулҳга келтириш, саркардаларнинг вазифа ва маъсулиятлари , халқнинг бошини қовуштириб , ғанимларга қарши туриш каби илмлардан таълим бердилар.
Кейинги пайтлларда мусулмонлар Расулуллоҳ салоллоҳу алайҳи васалламнинг таржимаи ҳоллари ва Ислом тарихи билан унча қизиқмай қўйганларидан қаттиқ изтироб чекардим. Бу мавзуда ёзилган китобларнинг ҳаддан ташқари зерикарли ва катталиги одамларни чўчитар эди. Шу боис мансуралик олим Маҳмудбек Салимнинг маърифат зиёси билан йўғрилган суҳбатлари ҳамда у кишининг далдаси билан бу ҳайрли ишга қўл уришга жазм этдим. Аллоҳнинг ризосига эришиш умидида киришган ҳарли ишда аввало Қуръони Каримга ҳамда Имом Буҳорий, Имом Муслимнинг саҳиҳ ҳадисларига таяндим. Қози Иёзнинг “Шифо”, Қасталонийнинг “Ҳалафда таржимаи ҳол”, Имом Ғазолийнинг “Иҳёул-улумид-дин”(Дин илмларини ривожлантириш тўқърисида) номли асарлардан фойдаландим. Аллоҳ саъй-ҳаракатларимдан рози бўлиб, раҳматига мушарраф этсин.
Энди Аллоҳдан мадад сўраб мақсадга ўтамиз.

(Манба: Нуру-л-яқийн. Муқаддима.)
МУНДАРИЖА

Муқаддима
Улуғ насаб
Расулуллоҳнинг туғилишлари
Расулуллоҳнинг кўкраги ёрилиши
Расулуллоҳнинг етим қолишлари
Фижор уруши
Расулуллоҳнинг Хадичага уйланишлари
Байтуллоҳнинг ислоҳ қилиниши
Расулуллоҳнинг пайғамбар бўлишдан аввалги тирикчиликлари
Расулуллоҳнинг пайғамбар бўлишдан аввалги ахлоқлари
Расулуллоҳнинг пайғамбар бўлишдан олдин Оллоҳдан кўрган марҳаматлари
Муқаддас китоблардаги башоратлар
Расулуллоҳ пайғамбар бўлишларидан аввал одамларнинг бу ҳақидаги фикр-мулоҳазалари
Ваҳийнинг бошланиши
Расулуллоҳнинг яширин даъватга ўтишлари
Расулуллоҳнинг ошкора даъватга ўтишлари
Расулуллоҳнинг чеккан азиятлари
Амир Ҳамзанинг мусулмон бўлиши
Ҳабашистонга қилинган дастлабки ҳижрат
Ҳазрати Умарнинг мусулмон бўлиши
Муҳожирларнинг Ҳабашистондан қайтиб келиши
Ҳабашистонга қилинган иккинчи ҳижрат
Хадича разияллоҳу анҳунинг оламдан ўтиши
Расулуллоҳнинг Тоифга ҳижратлари
Исро ва меърож
Расулуллоҳнинг бошқа қабилаларни даъват қилишлари
Ақоба байъати
Мусулмонларнинг Мадинага ҳижрат қилиши
Расулуллоҳнинг Мадинага ҳижрат қилишлари
Расулуллоҳнинг Маккада амалга оширган ишлари
Расулуллоҳнинг Мадинага киришлари
Муҳожирларнинг тушишлари
Ҳижратнинг биринчи йили
Азоннинг пайдо бўлиши
Мадиналик яҳудийлар
Урушишнинг шаръийлашиши
Ҳижратнинг иккинчи йили
Қибланинг ўзгартирилиши
Катта Бадр ғазоти
Қайнуқў ғазоти
Ҳижратнинг учинчи йили
Уҳуд ғазоти
Ҳамроул Асад ғазоти
Ҳижратнинг тўртинчи йили
Бани Назир ғазоти
Ҳижратнинг бешинчи йили
Оиша р.а.га қилинган туҳмат
Хандақ ғазоти
Бани Қурайза ғазоти
Ҳижратнинг олтинчи йили
Ҳудайбия ғазоти
Ҳудайбия сулҳи
Подшоларга йўлланган мактублар
Хайбар ғазоти
Ҳабашистондаги муҳожирларнинг қайтишлари
Холид ва унинг икки дўстининг исломга киришлари
Умранинг қазоси
Ҳижратнинг саккизинчи йили
Муъта ғазоти
Макканинг фатҳ этилиши
Расулуллоҳнинг мурувватлари
Аёлларнинг байъат қилиши
Ҳунайн ғазоти
Тоиф ғазоти
Жиърона умраси
Ҳижратнинг тўққизинчи йили
Табук ғазоти
Айла ҳокимининг келиши
Табук ғазотига чиқмаган уч киши ҳақида ҳикоя
Тоиф аҳолисига ёзилган мактуб
Абу Бакрнинг ҳаж қилиши
Ҳижратнинг ўнинчи йили
Видолашув ҳажи
Видолашув нутқи
Элчилар
Пайғамбар алайҳис-саломнинг ўғиллари Иброҳимнинг вафот этиши
Пайғамбар алайҳис-саломнинг бетоб бўлишлари
Абу Бакрнинг намозда имом бўлиши
Пайғамбар алайҳис-саломнинг вафот этишлари
Пайғамбар алайҳис-саломнинг сифатлари ва гўзал ахлоқлари
Пайғамбар алайҳис-саломнинг мўжизалари

bismillah
 salam

  
 
Nurul-yaqiyn
Muallif: Muhammad Xuzariy

Yuklab olish :   http://islom.ziyouz.com/index.php?option=com_content&task=view&id=1801&Itemid=90
Сақланди.

Niyatlarga ko'ra qancha-qancha kichik ishlar ulug' bo'ladi, yana niyatlarga ko'ra qancha - qancha katta ishlar arzimasga aylanadi.
Abdulloh ibn Muborak
Rabellа
Форум аъзоси


Баҳо: +182/-0
Offline Offline

Постлар: 186



« Жавоб #108 : Fevral 11, 2012, 08:40:42 »

الإمام البغوي

الحافظ البغوى هو إمام حافظ وفقيه ومجتهد، واسمه الكامل "أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد الفراء البغوي" ، ويلقب أيضاً بركن الدين ومحي السنة. أحد العلماء الذين خدموا القرآن والسنة النبوية الاسلامية ، دراسة وتدريساً ، وتأليفاً . والفراء : نسبة إلى عمل الفراء وبيعها . والبغوي : نسبة إلى بلدة يقال لها : ( بغ ) وبَغْشور ، وهي بلدة بخراسان بين مرو وهراة

المولد والنشأة

ولد في بغثور وإليها نسبته وهى بليدة بين هراة ومروالروذ من بلاد خرسان، أنجبت كثيرا من المحدثين والفقهاء وأهل العلم.

معظم المصادر التي ترجمت له لم تشر إلى السنة التي ولد فيها، غير أن ياقوت الحموي قال في معجم البلدان: إنه ولد سنة ( 433 هـ ) أما الزركلي فأشار في الأعلام إلى أنه ولد سنة ( 436 هـ ) .

جميع من ترجم له أرخوا أنه توفى سنة (516) من الهجرة وقالوا إنه قد بلغ الثمانين أو تجاوزها، فيغلب الظن أنه ولد قي أوائل العقد الرابع من القرن الخامس الهجرى.

وقال الذهبي في كتابه السير: لا نعرف الكثير عن نشأته وحياته المبكرة، كما نجهل ما يتصل بأسرته وعدد أفرادها وذلك كله لأن المصادر التي ترجمت له لا تفصح عن ذلك، ولعل السبب في هذه الظاهرة أن أسرة الإمام البغوي لم يكن فيها من له باع طويل في ميدان العلم والفقه والكتاب والسنة، فيذكرون بتلك العلوم كما ذُكر، ويُشهرون بها كما شهر، علماً بأن المدينة التي ولد بها ونشأ فيها وهي بلاد خراسان التي أنجبت كثيراً من العلماء. والإمام البغوي قد نشأ في أسرة فقيرة كما ينشأ أكثر العلماء في عصره، وخاصة أن المصادر تذكر أن أباه كان فرَّاءً يصنع الفراء ويبيعها

عقيدته ومذهبه

كان البغوي يعتنق عقيدة أهل السنة والجماعة فشهادات العلماء ممن ترجم له، تشهد له بذلك فهو كما يقول ابن نقطة عنه انه: (إمام حافظ ثقة صالح) وهي من الدرجات العالية في التعديل والتقويم.

ويقول الإمام الذهبي (على منهاج السلف حلاً وعقداً): ويتضح من هذه الأقوال أن عقيدته هي عقيدة أهل السنة والجماعة. وأما مذهبه فقد كان شافعياً بل من أئمة المذهب الشافعي، وقد اشتهر ذلك لدى العلماء وأكده من ترجم له، ومنهم ابن خلكان والذهبي والسبكي وغيرهم. أما اختياره للمذهب الشافعي فبحكم البيئة التي نشأ بها والعلماء الذين تلقى عنهم ودرس عليهم الفقه. وقد دفعه حبه حرصه على المعرفة، وشغفه بالسنة أن يرحل قي طلب العلم فرحل إلى مروالروذ ليلتقى بإمام عصره الحيسين بن محمد المروزى القاضى، فتتلمذ له وروى عنه. وطاف بلاد خراسان وسمع إلى كثير من علمائها وروى عنهم الصحاح، والسنن، والمسانيد، ودرس المذاهب الأربعة وخاصة مذهب الإمام الشافعي، وجالس علماء اللغة وحمل عنهم الكتب التي ألفت قي غريب الحديث وفسر معانيه.

شيوخه
1- أبو على الحسين بن محمد بن أحمد المرزوى.
2- أبو عمر عبد الواحد بن أحمد بن أبى القاسم المليحى الهروى.
3- أبو الحسن على بن يوسف الجوينى.
4- أبو بكر يعقوب بن أحمد الصرفى النيسابورى.
5- أبو على حسان بن سعيد المنيعي.
6- أبو بكر محمد بن عبد الصمد الترابى المرزوى.
7- أبو القاسم عبد الكريم بن عبد الملك ابن طلحة النيسابورى القرشى الملقب شيخ خراسان.
8- أبو صالح أحمد بن عبد الملك بن على بن أحمد النيسابورى.
9- أبو تراب عبدالبافى بن يوسف بن على بن صالح بن عبد الملك المراغى الفقيه الشافعي.
10- عمر بن عبد العزيز الفشانى.
11- أبو الحسن محمد بن محمد الشريزى.
12- أبو سعد أحمد بن محمد بن العباس الخطيب الحميدى.
13- أبو محمد عبد الله بن عبد الصمد بن أحمد بن موسى الجوزانى.
14- أبو جعفر محمد بن عبد الله بن محمد بن المعلم الطوسى.
15- أبو طاهر محمد بن على بن محمد بن على بن بوية الزراد.
16- أبوبكر أحمد بن ابى نصر الكوفانى.
17- أبو منصور محمد بن عبد الملك المظفرى السرخسى.
18- أبو عبد الله محمد بن الفضل بن جعفر الخرقى.
19- أبوالحسن على بن الحسين بن الحسن القرينينى.
20- أبوالحسن عبد الرحمن بن محمد بن محمد ابن المظفر الداودى.

تلامذته
مجد الدين أبو منصور محمد بن أسعد بن محمد المتوفى سنة (571) ((وهو الذى روى شرح السنة عن مؤلفه (الإمام البغوى)،ثم أخذ عنه الكثير من علماء الشريعة.
أبو الفتوح محمد بن محمد بن على الطائي الهمذاني، محدث متوفى سنة 555 من الهجرة من تاليفه ((الأربعين قي إرشاد السالكين إلى منازل المتقين))جمعه عن مسموعاته أربعين شخصا.
أبو المكارم فضل الله بن محمد بالنوقاني، وهو اّخر من روى عنه وبقى إلى سنة ستمائة، أجاز للفخر علي بن البخارى شيخ الإمام الحافظ الذهبى وأخذ عنه الكثير من علماء أهل مرو.

صفاته

قيل انه كان له الكثير من المزايا مما كان له أثر كبير قي ظفره بلقب ((الإمام))و((محى السنة))و((شيخ الإسلام)).

وغيرها من الألقاب التي أطلقها عليه من ترجم له فاوضحوا انه كان حافظاً للقرآن وملماً لقراءاته، وعالماً بما أثر عن الصحابة والتابعين قي التفسير، وذو بصر تام بمذهب الإمام الشافعي وعالماً بالخلاف بين المذاهب الأربعة، وهو من أئمة الحديث وحفاظه، وكان لا يتعصب لمذهب ولا يندد بغيره، وكان حريص على نشر علوم القرآن السنة.

الاستشهادات
يقول الإمام الذهبي في ترجمته: (الشيخ الإمام، العلامة القدوة الحافظ شيخ الإسلام، مُحيي السنة أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد بن الفراء البغوي الشافعي المفسر صاحب التصانيف (كشرح السنة) و(معالم التنزيل) و(الجمع بين الصحيحين) وأشياء. وكان البغوي يُلقب بمحيي السنة وبركن الدين، وكان سيداً إماماً عالماً علامة زاهداً وله القدم الراسخ في التفسير والباع المديد في الفقه.
ويقول الداودي في كتابه (طبقات المفسرين) : (كان إماماً في التفسير، إماماً في الحديث، إماماً في الفقه، جليلاً ورعاً زاهداً تفقَّه على القاضي حسين وهو أخص تلامذته، وسمع الحديث منه ومن أبي عمر عبدالواحد المليحي، وأبي الحسن الداودي، وأبي الحسن محمد بن محمد الشيرازي وغيرهم. وسماعاته بعد الستين وأربعمائة.

روى عنه أبو منصور محمد بن أسعد العطاري وأبو الفتوح محمد بن محمد الطائي وجماعة وآخرهم أبو المكارم فضل الله بن محمد النوقاني وله من التصانيف (معالم التنزيل في التفسير) و(شرح السنة) و(المصابيح) و(الجمع بين الصحيحين) و(التهذيب في الفقه) وقد بورك له في تصانيفه ورُزق فيها القبول الحسن بنيته وكان لا يلقي الدرس إلا على طهارة، وكان قانعاً يأكل الخبز وحده، ثم عُذِل في ذلك فصار يأكله بزيت، مات في شوال سنة 510هـ بمرو الروَّذ ودفن عند شيخه القاضي الحسين وقد جاوز البغوي الثمانين ولم يحج). وذكر ذلك أيضاً الذهبي

وقال السبكي: (وكان البغوى يلقب بمحى السنة، وبركن الدين، ولم يدخل بغداد، ولو دخلها لاتسعت ترجمته، وقدره عال قي الدين والتفسير والفقه والحديث).
وقال ابن العماد الحنبلي: (المحدث المفسر صاحب التصانيف، عالم أهل خرسان)
وقال ابن خلكان: (كان بحر قي العلوم وصنف قي تفسير كلام الله وأوضح المشكلات من قول النبى)  الحديث
وقال ابن كثير في البداية والنهاية : (وكان علامة زمانه ، ديِّناً ، ورعاً ، زاهداً ، عابداً ، صالحاً) .
وقال السيوطي في طبقات الحفاظ : (وبورك له في تصانيفه ، لقصده الصالح ، فإنه كان من العلماء الربانيين ، ذا تعبد ونسك ، وقناعة باليسير).

مؤلفاته
مجموعة الفتاوى.
التهذيب قي فقه الإمام الشافعي.
معالم التنزيل.
مصابيح السنة.
الأنوار قي شمائل المختار.
الجامع بين الصحيحين.
الأربعين حديثا.

وفاته

توفي بمرو الروذ مدينة من مدائن خراسان في شوال سنة ست عشرة وخمسمائة ودفن بجنب شيخه القاضي حسين ، وعاش بضعا وسبعين سنة.

http://ar.wikipedia.org/wiki/البغوي

  الأنوار في شمائل النبي المختار كتاب الكتروني رائع
Сақланди.

Rabellа
Форум аъзоси


Баҳо: +182/-0
Offline Offline

Постлар: 186



« Жавоб #109 : Fevral 11, 2012, 09:29:59 »

راغب  السرجاني   


راغب الحنفي راغب السرجاني داعية إسلامي مصري مهتم بالتاريخ الإسلامي ومشرف موقع "قصة الإسلام"، أستاذ مساعد جراحة المسالك البولية بكلية طب جامعة القاهرة، ولد في مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية عام 1964م

التعليم
تخرج في كلية الطب جامعة القاهرة عام 1988م بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف.
أتم حفظ القرآن عام 1991 م.
حصل على الماجستير عام 1992 من جامعة القاهرة ثم الدكتوراه عام 1998م بإشراف مشترك بين مصر وأمريكا في جراحة المسالك البولية والكلى.
يعمل الآن أستاذًا بكلية الطب - جامعة القاهرة.

جوائز
جائزة يوسف بن أحمد كانو للتفوق والإبداع في مجال الثقافة الإسلامية عام 2011م.
الأربعاء 26 رمضان 1430 هـ 16 سبتمبر 2009م فاز بجائزة الدولة للدراسات الإسلامية عن الكتاب الفائز (ماذا قدم المسلمون للعالم؟) الحائز على جائزة الدولة السنوية للدراسات الإسلامية في عامها الخامس 1430 هـ ـ 2009 م والتي تقيمها سنويا وزارة الأوقاف ـ المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
يوم الجمعة 24 إبريل 2009م قامت نقابة أطباء القاهرة بتكريم الدكتور راغب في حفل المتميزين في "يوم طبيب القاهرة"، في دار الحكمة.
فاز بالجائزة الأولى في مسابقة نبي الرحمة العالمية عن كتابه الرحمة في حياة النبي محمد.

دعوته
له جهوده في الدعوة إلى الله من خلال تصحيح ونشر التاريخ الإسلامي.
صاحب فكرة موقع قصة الإسلام و المشرف عليه (أكبر موقع للتاريخ الإسلامي) www.islamstory.com.
يشارك في العديد من المؤتمرات الإسلامية العالمية التي تعقد في أمريكا وكندا وغيرها من دول العالم.
رئيس مجلس إدارة مركز الحضارة للدراسات التاريخية بالقاهرة.
عضو الأتحاد العلمي للعلماء المسلمين.
عضو الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح

مؤلفاته

- صَدَرَ له حتى الآن 49 كتابًا في التاريخ والفكر الإسلامي هي:

1. (من هو محمد (صلى الله عليه وسلم)): الحائز على جائزة المركز الإسلامي لدعاة التوحيد والسُّنَّة عام 2010م.

2.(ماذا قدم المسلمون للعالم .. إسهامات المسلمين في الحضارة الإنسانية): الحائز على جائزة مبارك للدارسات الإسلامية عام 2009م.

3. (الرحمة في حياة الرسول (صلى الله عليه وسلم)): الحائز على جائزة المركز الأول في مسابقة البرنامج العالمي للتعريف بنبي الرحمة (صلى الله عليه وسلم) عام 2007م.

4. المشترك الإنساني .. نظرية جديدة للتقارب بين الشعوب.

5. فن التعامل النبوي مع غير المسلمين.

6. قصة الأندلس.

7. قصة تونس.

8. قصة الإمام محمد بن عبد الوهاب (رحمه الله).

9. الشيعة.. نضال أم ضلال؟

10. قصة أردوجان.

11. قصة التتار من البداية إلى عين جالوت.

12. قصة الحروب الصليبية من البداية إلى عهد عماد الدين زنكي.

13. العلم وبناء الأمم - دراسة تأصيلية في بناء الدولة وتنميتها.

14. روائع الأوقاف في الحضارة الإسلامية.

15. أخلاق الحروب في السنة النبوية.

16. قصة العلوم الطبية في الحضارة الإسلامية.

17. فلسطين.. واجبات الأمة.

18. وشهد شاهد من أهلها.

19. رحماء بينهم - قصة التكافل والإغاثة في الحضارة.

20. بين التاريخ والواقع – أربعة أجزاء.

21. وخُلق الإنسان ضعيفًا.

22. نقطة ومن أول السطر.

23. رمضان ونصر الأمة.

24. أمة لن تموت.

25. رسالة إلى شباب الأمة.

26. كيف تحافظ على صلاة الفجر.

27. كيف تحفظ القرآن الكريم.

28. القراءة منهج حياة.

29. المقاطعة .. فريضة شرعية وضرورة قومية.

30. أخي الطبيب قاطع.

31. أنت وفلسطين.

32. فلسطين لن تضيع .. كيف؟

33. لسنا في زمان أبرهة.

34. إلا تنصروه (صلى الله عليه وسلم). 35. التعذيب في سجون الحرية.

36. رمضان وبناء الأمة.

37. الحج ليس للحجاج فقط.

38. من يشتري الجنة.

39. الفتنة الطائفية في مصر .. الجذور .. الواقع .. المستقبل

40. كيف تختار رئيس الجمهورية

41. رمضان الأخير

42. قصة أردوجان

43. مستقبل النصارى في الدولة الإسلامية

44. الحج والعمرة.. أحكام وخبرات

45. أنت والصومال

46. رسائل من قلب الحدث

47. قصة العلمانية

48. أجمل حوار .. حوار النبي (صلى الله عليه وسلم) مع أصحابه (رضي الله عنهم)

49. عندما عاهد الرسول (صلى الله عليه وسلم)

- يقدم عدة برامج وحوارات على الفضائيات والإذاعات المختلفة؛ منها: اقرأ، الرسالة، الحوار، الناس، القدس، المستقبل، العربية، الجزيرة، الجزيرة مباشر، والسودان، وإذاعة أم القوين، وإذاعة القرآن الكريم بفلسطين والأردن ولبنان والسودان والإمارات، وغيرها.

له مئات المحاضرات والأشرطة والسيديهات الإسلامية؛ يتحدث فيها عن السيرة النبوية والصحابة، وتاريخ الأندلس، وقصة التتار، وغير ذلك

http://ar.wikipedia.org/wiki/راغب_السرجاني


السيرة النبوية للسرجاني كتاب الكتروني
حجم الكتاب 1.18 ميجابايت
Сақланди.

Rabellа
Форум аъзоси


Баҳо: +182/-0
Offline Offline

Постлар: 186



« Жавоб #110 : Fevral 11, 2012, 10:38:56 »

علي بن حزم الأندلسي

علي بن حزم الاندلسي (30 رمضان 384 هـ / 7 نوفمبر 994م.قرطبة - 28 شعبان 456هـ / 15 اغسطس 1064م ولبة)، أكبر علماء الإسلام تصنيفًا وتأليفًا بعد الطبري، وهو إمام حافظ ,فقيه ظاهري، ومجدد القول به، بل محيي المذهب بعد زواله في الشرق، ومتكلم، اديب، وشاعر، وناقد محلل، بل وصفه البعض بالفيلسوف، وزير سياسي لبني امية، سلك طريق نبذ التقليد وتحرير الأتباع. يعد من أكبر علماء الأندلس. قام عليه جماعة من المالكية وشرد عن وطنه. توفي في منزله في أرض أبويه منت ليشم المعروفة بمونتيخار حالياً، وهي عزبة قريبة من ولب

حياة ابن حزم الأندلسي

لقبه

علي بن حزم الاندلسي الأمام البحر، ذو الفنون والمعارف، أبو محمد، علي بن أحمد بن سعيد بن حزم بن غالب بن صالح بن خلف بن معدان بن سفيان بن يزيد الأندلسي القرطبي اليزيدي مولى الأمير يزيد بن أبي سفيان بن حرب الأموي [3]

أسرته ونشأته

عاش حياته الأولى في صحبة أخيه أبى بكر الذي كان يكبره بخمس سنوات في قصر أبيه أحد وزراء المنصور بن أبي عامر، وابنه المظفر من بعده، وكانت تربيته في تلك الفترة على أيدي جوارى القصر الذي كان مقاما في الشارع الآخذ من النهر الصغير على الدرب المتصل بقصر الزاهرة، والملاصق لدار المنصور بن أبى عامر [4]، ومن ذلك نعرف مدى المكانة التي كان يحظى بها والد ابن حزم لدى المنصور بن أبى عامر حتى جاوره في السكن.

كان ابن حزم قد خرج من وسط أسرة عرفت الإسلام منذ جده الأعلى يزيد بن أبى سفيان، وكان خلف أول من دخل الأندلس من أسرته في صحبة الأمير عبد الرحمن الداخل، وكان مقامه في لبلة [5]، ومن ذلك نعرف أن مقر هذه الاسرة كانت الشام بعد مشاركة يزيد أصل هذه الاسرة في الفتوحات الإسلامية بها، ولما خرج عبد الرحمن إلى الأندلس خرج معه خلف بن معدان.

وقد بدأت هذه الأسرة تحتل مكانها الرفيع كواحدة من كرائم العائلات بالأندلس في عهد الحكم المستنصر، ونجحت في امتلاك قرية بأسرها هي منت ليشم [6]، ولا يعلم هل خلف بن معدان هو الذي تملكها أم أبناؤه من بعده، ولعل ذلك يحيلنا إلى مدى ذكاء هذه الاسرة الذي انعكس بدوره على أحمد بن سعيد وولده ابن حزم من بعده.

يعتبر أحمد بن سعيد أحد مشاهير هذه الأسرة ومؤسس ملكها حتى قال عنه ابن حيان " الوزير المعقل في زمانه الراجح في ميزانه … هو الذي بنى بيت نفسه في آخر الدهر برأس رابية وعمده بالخلال الفاضلة من الرجاحة والمعرفة والدهاء والرجولة " [7]، وقد كان لهذه الصفات إلى جانب اتجاهه للحزب الاموى وعمق ولائه لأمرائه وخلفائه دور هام في استوزار المنصور له سنة 381هـ/991م، وبلغ من شدة ثقته به انه كان يستخلفه على المملكة أوقات مغيبه عنها، وصير خاتمه في يده [8]، وكان لأحمد بن سعيد مجلس يحضره العلماء والشعراء أمثال أبى عمر بن حبرون وخلف بن رضا [9]، وكان له باع طويل في الشعر ومشاركة قوبة في البلاغة والادب حتى إنه ليتعجب ممن يلحن في مخاطبة أو يجئ بلفظة قلقة في مكاتبة [10]، وقد كان لهذا أثره على ولده ابن حزم في تمكنه من اللغة والشعر واهتمامه بهما، حتى أن بلاغته كان لها من التأثير أنها تأخذ بمجامع القلوب وتنفذ إلى أعماق النفوس في أسلوب سهل ممتنع رقيق يخلو من الاستطرادات ويتسم بطول النفس وجمال النكته وخفة الروح، كما كان أحمد بن سعيد من المشاركين في حركة الإفتاء بالأندلس من خلال مجالسه العلمية والمناظرات التي كانت تدور في قصره حتى قال عنه ابن العماد " كان مفتيا لغويا متبحرا في علم اللسان " [11]، وهذه العبارة توضح الاثر الذي تركه أحمد بن سعيد على ولده ابن حزم الذي اعتمد في فتواه وتفسيره لنصوص القرآن والسنة على ظاهر اللغة [12]، ومن ثم يكون والده أحد الأسباب التي دفعته إلى المنهج الظاهري في الفتيا والتفسير بالرغم من أنه كان مالكى المذهب.

ظل أحمد بن سعيد وزيرا بعد المنصور لابنه المظفر، وأخيه عبد الرحمن شنجول إلى أن أعفى من منصبه في عهد محمد المهدى، وترك منية المغيرة حى كبار موظفى البلاط وعاد لسكنه القديم في بلاط مغيث بعيدا عن صخب السياسة، وبعد اغتيال المهدى في ذى الحجة 400هـ/1010م ومبايعة هشام المؤيد ثانية بعد الزعم بموته. اصطدم أحمد بن سعيد بالقائد الصقلبى واضح محسوب الخلافة الذي لاحقه وسجنه وصادر أمواله، وطلت الفتن والنكبات تتوالى على بنى حزم حتى وفاة أحمد بن سعيد في ذى القعدة 402هـ/1012م [13]، وقد كان لهذه النكبات أثرها السئ على ابن حزم إذ أنها زادت من حزنه، وكانت أحد أسباب حدته التي تظهر جلية في مصنفاته.

أما عن أم ابن حزم فقد صمتت عنها المصادر بأسرها.بل إن ابن حزم نفسه لم يطالعنا على أدنى إشارة تجاهها في أى من كتبه التي بين أيدينا، ومن ثم فالخلاف بين الباحثين حول أصلها لم يحسم بعد [14] ولعل الحديث عن العلاقة بين بعض اقاربه ابن حزم وأثرها على نفسيته وفكره ترتبط بهذا المقام ،ونخص بالذكر أبى المغيرة عبد الوهاب ابن عمه الذي كان يتبادل مع ابن حزم رسائل المودة في حداثة سنهما، ثم جرت بينهما جفوة سببها كتاب وصل أبوالمغيرة عن ابن حزم وصفه الأول بأنه مبنى على الظلم والبهتان والمكابرة [15] مما كان لهذا أثره على ابن حزم في اعتزازه بنفسه وشدة حدته إذ وجد أن أحد أقربائه الذي كان يتودد إليه في الصغر، انقلب عليه هو الآخر، وانضم إلى خصومه ومعارضيه، ومن ثم فقد كل نصير يمكن أن يعتمد عليه سوى ذاته الانفرادية التي اعتز بها.

من المصنف الذي صنغه ابن حزم عن أسرته والذي يدعى " تواريخ أعمامه وأبيه وأخواته وبنيه وبناته مواليدهم وتاريخ من مات منهم في حياته " يتضح أن أبناءه كانوا جمعا من البنين والبنات، ولكن لا نعرف عن بناته شيئا. لفقدان هذا المصنف، فضلا عن عدم إشارة المصادر إليهن، ولو قدر لنا العثور علي هذا المصنف. لكان مجالا خصبا في التعرف على أزواجهن وأسراتهن، وأثر هذه المصاهرة على فكر أبيهم وتراثه، هل دافعوا عنه وأذاعوا مصنفاته ؟ أم هاجموه وانتقدوا فكره ؟ مثلهم في ذلك مثل خصومه.

أما عن أبنائه الذكور فنعرف منهم أربعة وهم أبو رافع الفضل، وأبو أسامة يعقوب، وأبو سليمان المصعب، وسعيد وسنفصل القول عن كل واحد منهم في كتابنا هذا فقد كانوا كلهم ظاهري المذهب. سكن هو وأبوه قرطبة ونالا فِيهَا جاهاً عريضاً.[16] أصبح أبوه أحمد بن حزم من وزراء الحاجب المنصور بن أبي عامر [17] من أعظم حكام الأندلس، فارتاح باله من كد العيش والسعي وراء الرزق، وتفرغ لتحصيل العلوم والفنون، فكتب طوق الحمامة في الخامسة والعشرين من عمره. وقد رزق ذكاءً مفرطًا وذهنًا سيالاً وقد ورث عن أبيه مكتبة ذاخرة بالنفائس، اشتغل في شبابه بالوزارة في عهد «المظفر بن المنصور العامري» ثم مالبث أن أعرض عن الرياسة وتفرغ للعلم وتحصيله.

مناصبه

ولي وزارة للمرتضى في بلنسية، ولما هزم وقع ابن حزم في الأسر وكان ذلك في أواسط سنة (409) هجريه، ثم أطلق سراحه من الأسر، فعاد إلى قرطبة

ولي الوزارة لصديقة عبد الرحمن المستظهر في رمضان سنة (412) هجريه، ولم يبق في هذا المنصب أكثر من شهر ونصف، فقد قتل المستظهر في ذي الحجة من السنة نفسها، وسجن ابن حزم، وثم أعفي عنه

تولى الوزارة أيام هشام المعتد فيما بين سنتي (418-422) هجريه

مؤلفاته

هو أكبر علماء الإسلام تصنيفًا وتأليفًا بعد الطبري، ألف ابن حزم في الأدب كتاب طوق الحمامة، وألف في الفقه وفي أصوله، وشرح منطق أرسطو وأعاد صياغة الكثير من المفاهيم الفلسفية، وربما يعتبر أول من قال بالمذهب الاسمي في الفلسفة الذي يلغي مقولة الكليات الأرسطية (الكليات هي أحد الأسباب الرئيسة للكثير من الجدالات بين المتكلمين والفلاسفة في الحضارة الإسلامية وهي أحد أسباب الشقاق حول طبيعة الخالق وصفاته). ذكر ابنه أبو رافع الفضل أن مبلغ تآليف أبي محمد هَذَا فِي الفقه والحديث والأصول والتاريخ والأدب وغير ذَلِكَ بلغ نحو أربع مئة مجلد تشتمل عَلَى قريب من ثمانين ألف ورق

مؤلفات ابن حزم حسب التصنيف

التاريخ والنسب والسياسة

جوامع السيرة نشر عدة مرات
رسالة في القراءات المشهورة في الأمصار
رسالة أسماء الصحابة والرواة وما لكل واحد من العدد
رسالة أصحاب الفتيا من الصحابة ومن بعدهم على مراتبهم في كثرة الفتيا
رسالة جمل فتوح الإسلام بعدالرسول صلى الله عليه وسلم. صنفها سنة431هـ/1039م أو بعدها بقليل
رسالة في أسماء الخلفاء والولاة وذكر عددهم. صنفها إما سنة426هـ/1034م أو446هـ/1054م حيث فتنة البساسيرى، وهذه الرسائل الخمس نشرت ملحقة بجوامع السيرة تحقيق إحسان عباس وناصر الأسد، دار المعارف بمصر، كما نشرتها مجلة الأزهر في هديتها عدد جمادى الآخر1413هـ، شعبان1413هـ
رسالة جمل من التاريخ ويبدو أنه صنفها في نفس تاريخ الرسالة السابقة حيث توقف فيها عند ما توقف في أسماء الخلفاء وقد نشرها عبد الحليم عويس وابن عقيل بالرياض1977م، ونشر إحسان عباس جزءا منها برسائل ابن حزم الظاهري الجزء الثاني
رسالة أمهات الخلفاء صنفها بعد سنة422هـ/1030م، نقط العروس في تواريخ الخلفاء صنفها قبل سنة450هـ/1058م إلا أنه أدخل عليها تعديلات أخرى سنة452هـ/1060م
رسالة في فضل الأندلس وذكر رجالها. صنفها بقلعة البونت سنة422هـ/1030م أوبعدها بقليل
رسالة في ذكر أوقات الأمراء أو أيامهم بالأندلس. صنفها بعد سنة445هـ/1053م، وهذه الرسائل نشرها إحسان عباس بالجزء الثاني من رسائل ابن حزم
جمهرة أنساب العرب. صنفه بعد سنة446هـ/1054م
كتاب في السياسة صنفه بعد سنة418هـ/1026م وقد نشر محمد إبراهيم الكنانى نتفا منه بمجلة تطوان عدد (5) سنة1960م ص95-107
كتاب الإمامة والسياسة في قسم سير الخلفاء ومراتبها والندب إلى الواجب منها، وقد وردت شذرات منه ضمن كتاب الشهب اللامعة والسياسة النافعة لابن رضوان.

http://ar.wikipedia.org/wiki/علي_بن_حزم_الأندلسي#

جوامع السيرة لابن حزم كتاب الكتروني رائع
حجم الكتاب 968 كيلوبايت

Сақланди.

Rabellа
Форум аъзоси


Баҳо: +182/-0
Offline Offline

Постлар: 186



« Жавоб #111 : Fevral 12, 2012, 12:06:32 »

ابن حبان 

اسمه : هو الإمام العلاّمة الحافظ أبو حاتم محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد بن سهيد بن هديَّة بن مرة بن سعد بن يزيد التميمي الدارمي البستي ، يعرف بابن حبان
 كنيته : كني رحمه الله بـ * أبي حاتم * .
نسبته : البستي نسبة إلى بُسْت بالضم مدينة كبيرة بين سجستان وغزنين وهراة ، وهي من البلاد الحارة المِزاج وهي كبيرة ويقال لناحيتها اليوم كَرْم سير معناه النواحي الحارة المزاج وهي كثيرة الأنهار والبساتين إلا أن الخراب فيها ظاهر ، خرج من هذه المدينة كبار العلماء أمثال : أبو سليمان الخطابي صاحب كتاب " معالم السنن " ، وإسحاق بن إبراهيم بن إسماعيل أبو محمد القاضي ، وأبو الفتح البستي الشاعر الكاتب صاحب التجنيس ، وغيرهم

وفاته : أجمعت المصادر التي اطلعنا عليها على أنّ وفاة ابن حبان -رحمه الله - كانت سنة ( 354ه ) في شهر شوال بسجستان بمدينة بُست .

سيرته العلمية  لم تذكر لنا المصادر التي بين أيدينا بداية هذا الإمام في طلب العلم ، وكيف كانت ، ولكن الذي يبدو أنه طلب العلم بنفسه فطاف البلاد ورحل إلى الآفاق طلباً للعلم والعلماء ، فشدَّ الرحال إلى البصرة ومصر والموصل ونسا وجرجان وبغداد ودمشق ونيسابور وعسقلان ، وبيت المقدس وطبرية وهراة ، وغيرها من المدن ، وقد بلغ مجموع شيوخه قرابة ألفي شيخ ، كما صرح في مقدمة كتابه " التقاسيم والأنواع " فقال : * لعلنا قد كتبنا عن أكثر من ألفي شيخ من إسبيجاب إلى الإسكندرية *
وقد علق الذهبي على ذلك فقال : * كذا فلتكن الهمم *
أبدع رحمه الله في شتى العلوم فإلى جانب تبحره في علم الحديث ، كانت له معرفة واسعة في علم الفقه ، مع القدرة الفائقة على استنباط المسائل والأحكام من النصوص ، وأبدع أيضاً في علم العربية وعلم الطب والنجوم وغيرها ، ويظهر ذلك واضحاً من خلال الثروة العلمية الهائلة من المصنفات التي خلفها لنا .
قال فيه أبو سعد الإدريسي : * كان على قضاء سمرقند زماناً ، وكان من فقهاء الدين ، وحفاظ الآثار عالماً بالطب وبالنجوم وفنون العلم *

وقال الحاكم : * كان ابن حبان من أوعية العلم في الفقه واللغة والحديث والوعظ ، ومن عقلاء الرجال *.
وقال أبو بكر الخطيب : * كان ابن حبان ثقة نبيلاً فهماً * .
وقال ياقوت الحموي : * أخرج من علوم الحديث ما عجَزَ عنه غيره ، ومن تأمل تصانيفه تأمُّل منصف علم أنّ الرجل كان بحراً في العلوم *

وقد تتلمذ في الفقه على يد شيخه إمام الأئمة ، وأخذ عنه طريقته في استنباط الأحكام والمسائل الفقهية ، ويظهر ذلك جلياً في كتابه " التقاسيم
والأنواع " الذي يبيّن مدى تمسك ابن حبان بمنهج شيخه في الاستنباط ، وتقليده الكامل له ، لكن مع تصرفه الخاص الذي يمليه عليه عقله وأسلوبه ، رحم الله ابن حبان وشيخه ورحمنا جميعاً .
شيوخه  سبق أن بيَّنّت أنّ ابن حبان رحمه الله روى عن ألفي شيخ كما صرح بذلك في كتابه ، إلاّ أنني لا يمكنني استقصاؤهم في هذا المختصر ، وسأكتفي بذكر أهم من روى عنهم ، فمنهم :
أحمد بن الحسن بن عبد الجبار بن راشد البغدادي الصوفي الكبير ، ( أبو محمد ) وثقه الخطيب وغيره وكان صاحب حديث وإتقان

أحمد بن علي بن المثنى بن يحيى بن عيسى بن هلال التميمي ( أبو يعلى الموصلي ) محدث الموصل وصاحب المسند والمعجم

الحسن بن سفيان بن عامر بن عبد العزيز ، أبو العباس الشيباني الخراساني النسوي ، صاحب المسند ( ت 303ه ) وقد حضر دفنه ابن حبان

الحسين بن محمد بن أبي معشر مودود ، أبو عروبة السلمي الحراني الجزري ، مفتي أهل حَرّان ومصنف كتاب " الطبقات " و" تاريخ الجزيرة " ( ت 318ه )

ابن خزيمة إمام الأئمة وشيخ خراسان .
 السَرّاج : هو محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران ، أبو العباس السراج الثقفي مولاهم الخراساني النيسابوري ، صاحب " المسند الكبير "
 عبد الله بن محمد بن سلم ، أبو محمد المقدسي الفريابي الأصل ، وصفه ابن المقرئ بالصلاح والدين ، توفي سنة اثني عشر وثلاث مئة

عبد الله بن محمد بن عبد الرحمان بن شيرويه بن أسد ، أبو محمد القرشي المطلبي النيسابوري ، صاحب التصانيف ( ت 305ه )

عمران بن موسى بن مجاشع ، أبو إسحاق الجرجاني السختياني ، مصنف " المسند " ( ت 305ه )

عمر بن محمد بن بُجير ، أبو حفص الهمداني البُجَيري السمرقندي محدث ما وراء النهر ومصنف " المسند " و" التفسير " وغيرها ( ت 311ه )

الفضل بن الحُبَاب ، أبو خليفة الجمحي البصري الأعمى ، لقي الأعلام وكتب علماً جمّاً ، وكان ثقة صادقاً مأموناً أديباً فصيحاً مفوَّهاً ، رُحِل إليه من الآفاق ، ( ت 305ه ) (

محمد بن الحسن بن قتيبة ، أبو العباس اللخمي العسقلاني ، كان مسند أهل فلسطين ، ذا معرفة وصدق ( ت 310ه )
النسائي : هو أبو عبد الرحمان أحمد بن شعيب بن علي بن سنان بن بحر الخراساني النسائي صاحب " السنن " كان من بحور العلم ( ت 303ه )

تلامذته :الحاكم : هو محمد بن حمدوُيه بن نعيم بن الحكم ، أبو عبد الله بن البَيِّع الضبي الطهماني النيسابوري الشافعي ، صاحب التصانيف ( ت 405ه )

الدارقطني : هو أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد بن مهدي الدارقطني ، من بحور العلم ، وأئمة الدنيا في الحفظ والفهم والورع ، صاحب " السنن "
و" العلل " وغيرها ( ت 385ه )

ابن منده : هو أبو عبد الله محمد بن المحدث أبي يعقوب إسحاق بن محمد بن يحيى بن منده العبدي الأصبهاني ، صاحب كتاب " معرفة الصحابة "
و" التوحيد " وغيرها ( ت 395ه )

وغير ذلك من العلماء ممّا حوته كتب التراجم والأعلام .
آثاره العلمية :يعد ابن حبان رحمه الله أحمد العلماء البارزين المكثرين في التصنيف ، إذ له عدد كبير من المصنفات ، يغلب عليها التصنيف في الحديث والجرح والتعديل ، وقد أبدع فيها ، شهد بذلك ياقوت الحموي كما مر إذ قال : * أخرج من علوم الحديث ما عجز عنه غيره *

وقد استقصى هذه المصنفات عدد من الباحثين المعاصرين ( منهم : الشيخ شعيب الأرناؤوط في مقدمة كتاب " الإحسان " 1/29 – 33 ) ، وفصلوا القول فيها ، فبينوا مطبوعها من مخطوطها من مفقودها ، وسأكتفي هنا بذكر بعض تلك ، فمنها :
أسامي من يعرف بالكنى ، ثلاثة أجزاء

 أنواع العلوم وأوصافها ، ثلاثة مجلدات

 التقاسيم والأنواع ، وقد طبع ترتيبه باسم الاحسان .

الثقات ، وهو كتاب مطبوع متداول .

 روضة العقلاء ونزهة الفضلاء ، وهو مطبوع .

 علل أوهام أصحاب التواريخ ، عشرة أجزاء 

 علل حديث مالك ، عشرة أجزاء 

علل مناقب الزهري ، عشرون جزءاً

 غرائب الأخبار ، عشرون جزءاً

 الفصل والوصل ، عشرة أجزاء

 ما انفرد به أهل مكة من السنن ، عشرة أجزاء

 ما انفرد فيه أهل المدينة من السنن ، عشرة أجزاء

 ما خالف فيه الثوري شعبة ، ثلاثة أجزاء

 المجروحين من المحدثين والضعفاء والمتروكين ، وهو مطبوع متداول بين أهل العلم .

 مشاهير علماء الأمصار ، وهو كتاب مطبوع .

المعجم على المدن ، عشرة أجزاء

الهداية إلى علم السنن ، مجلد ( سير أعلام النبلاء.

وغير ذلك من المصنفات ممّا ورد في كتب التراجم والأعلام .



  عن كتابُ السيرَة النبويّة وَأخبارُ الخلفاء

وهو كتاب يبحث في السيرة النبوية
يبحث في مجمل أبواب السيرة من نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم وولادته ورضاعته وأخلاقه وبعثته وهجرته وغزواته ووفاته وغيرها الكثير من أبواب السيرة النبوية المطهرة ، وفي أخبار الخلفاء من بداية العهد الراشدي إلى نهاية العباسيين حيث يترجم للخلفاء ترجمة موسعة ويذكر بداية خلافة كل منهم وأعماله وآثاره في أيام خلافته وعماله في البلاد والولايات الإسلامية ثم يذكر تاريخ وفاته ومدفنه وقد توسع في الخلفاء الراشدين، ويعتبر هذا الكتاب وثيقة هامة جدا حيث أنه من تصنيف رجل حافظ كبير ( ابن حبان البستي ) يتمحص الأخبار ويتحرى في نقلها

 

السيرة النبوية وأخبار الخلفاء لابن حبان كتاب الكتروني رائع
حجم البرنامج 837كيلوبايت

 
Сақланди.

Rabellа
Форум аъзоси


Баҳо: +182/-0
Offline Offline

Постлар: 186



« Жавоб #112 : Fevral 12, 2012, 12:48:26 »

ترجمة الإمام أبي عمر يوسف ابن عبد البر
بن عاصم النَّمَري القرطبي

هو: الإمام شيخ الإسلام حافظ المغرب أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر بن عاصم النَّمَري القرطبي، ولد سنة ثمان وستين وثلاث مائة في ربيع الآخر, وطلب الحديث قبل مولد الخطيب بأعوام.

وساد أهل الزمان في الحفظ والإتقان.

وكان مع تقدُّمه في علم الأثر وبصره بالفقه والمعاني, له بسطة كبيرة في علم النسب والأخبار. جلا عن وطنه فكان في الغرب مدة, ثم تحول إلى شرق الأندلس فسكن دانية وبلنسية وشاطبة وبها توفى، وذكر غير واحد أنّ أبا عمر وليَ قضاء أشبونة مدَّة.

شيوخه:

خلف بن القاسم, وعبد الوارث بن سفيان, وعبد الله بن محمد بن عبد المؤمن, ومحمد بن عبد الملك بن صيفون, وعبد الله بن محمد بن أسد الجهني, ويحيى بن وجه الجنة, وأحمد بن فتح الرسان, وسعيد بن نصر, والحسين ابن يعقوب البجاني, وأبي عمر أحمد بن الحسور, وعِدَّة.

وأجاز له من مصر المسند أبو الفتح بن سيبخت, والحافظ عبد الغني، ومن مكّة أبو القاسم عبيد الله ابن السقطي.


تلاميذه:

أبو العباس الدلائي, وأبو محمد بن أبي قحافة, وأبو الحسن ابن مفوز, وأبو عليّ الغسّاني, وأبو عبد الله الحميدي, وأبو بحر سفيان بن العاص, ومحمد بن فتوح الأنصاري, وأبو داود سليمان بن أبي القاسم المقرئ, وآخرون.


مناقبه:

قال أبو الوليد الباجي: لم يكن بالأندلس مثل أبي عمر في الحديث.

قال ابن سكرة سمعت أبا الوليد الباجي يقول: أبو عمر أحفظ أهل المغرب.

وقال ابن حزم: التمهيد لصاحبنا أبي عمر لا أعلم في الكلام على فقه الحديث مثله أصلاً, فكيف أحسن منه.

قال الذهبي: وكان ديِّناً صيِّناً ثقةً حجةً صاحب سنة واتِّباع, وكان أولاً ظاهريا أثرياً, ثم صار مالكياً, مع ميلٍ كثيرٍ إلى فقه الشافعي.

وقال الحميدي: أبو عمر فقيه حافظ مكثر عالم بالقراءات وبالخلاف وبعلوم الحديث والرجال. قديم السماع يميل في الفقه إلى أقوال الشافعي رحمة الله عليه.

مصنّفاته:

قال الحافظ الذهبي: وله تواليف لا مِثل لها في جمع معانيها، منها:

"الكافي" على مذهب مالك خمسة عشر مجلداً.

ومنها كتاب "الاستيعاب في معرفة الأصحاب" ليس لأحدٍ مثله.

ومنها كتاب "جامع بيان العلم وفضله".

وله كتاب "الاكتفاء" في قراءة نافع وأبي عمرو.

وكتاب "بهجة المجالس" نوادر وشعر.

وله كتاب "التقصّي" لحديث الموطأ.

وكتاب "الإنباه عن قبائل الرواة".

وكتاب "الانتقاء لمذاهب الثلاثة العلماء" مالك وأبي حنيفة والشافعي.

و"البيان في تلاوة القرآن".

و"الأجوبة المستوعبة".

وكتاب "الكنى".

وكتاب "المغازي".

وكتاب "القصد والأمم في أنساب العرب والعجم".

وكتاب "الشواهد في إثبات خبر الواحد".

وكتاب "الإنصاف في أسماء الله تعالى".

وكتاب "الفرائض"، وغير ذلك.

وفاته:

قال أبو داود المقرئ: مات أبو عمر ليلة الجمعة سلخ ربيع الآخر سنة ثلاث وستين وأربع مائة, واستكمل خمساً وتسعين سنة وخمسة أعوام. رحمه الله تعالى.

http://www.sunnah.org.sa/ar/sunnah-sciences/flags-modern/387-2010-07-30-17-52-56

الدرر في اختصار المغازي والسير.
حجم الكتاب 414 كيلوبايت

Сақланди.

Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #113 : Fevral 13, 2012, 08:20:15 »

ترجمة القاضى عياض (1)
هو أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض بن عمرون بن موسى بن عياض بن محمد بن عبد الله بن موسى بن عياض اليحصبي، الإمام العلامة، يكنى أبا الفضل، ستى الدار والميلاد: أندلسى الأصل.
قال ولده محمد: كان أجدادنا في القديم بالأندلس، ثم انتقلوا إلى مدينة فاس وكان لهم استقرار بالقيروان لا أدرى قبل حلولهم بالأندلس أو بعد ذلك.
وانتقل عمرون إلى سبتة بعد سكنى فاس.
وكان القاضى أبو الفضل إمام وقته في الحديث وعلومه، عالما بالتفسير
وجميع علومه، فقيها أصوليا عالما بالنحو واللغة وكلام العرب وأيامهم وأنسابهم، بصيرا بالأحكام، عاقدا للشروط، بصيرا حافظ لمذهب مالك رحمه الله تعالى، شاعرا مجيدا ويا نا من علم الأدب، خطيبا بليغا صبورا حليما جميل العشرة، جوادا سمحا كثير الصدقة، دؤوبا على العمل، صلبا في الحق.
رحل إلى الأندلس سنة تسع وخمسمائة طالبا العلم، فأخذ بقرطبة عن القاضى أبى عبد الله محمد بن على بن حمدين، وأبى الحسين بن سراج، وعن أبى محمد بن عتاب وغيرهم وأجاز له أبو على الغساني، وأخذ بالمشرق عن القاضى أبى على حسين بن محمد الصدفى وغيره، وعنى بلقاء الشيوخ والأخذ عنهم، وأخذ عن أبى عبد الله المازينى: كتب إليه يستجيزه، وأجاز له الشيخ أبو بكر الطرطوشى.
ومن شيوخه.
القاضى أبو الوليد بن رشد.
قال صاحب الصلة البشكوالية: وأظنه سمع عن أبى زيد، وقد إجتمع له من الشيوخ بين من سمع منه وبين من أجاز له مائة شيخ وذكر ولده محمد منهم: أحمد بن بقى، وأحمد بن محمد بن محمد ابن مكحول، وأبو الطاهر أحمد بن محمد السلفي، والحسن بن محمد بن سكره، والقاضى أبو بكر بن العربي، والحسن بن على بن طريف، وخلف بن إبراهيم بن النحاس، ومحمد بن أحمد بن الحاج القرطبى، و عبد الله بن محمد الخشنى وغيرهم ممن يطول ذكرهم.
__________
(1) نقلت هذه الترجمة من كتاب الديباج الذهب في معرفة أعيان علماء المذهب للعلامة برهان الدين ابن فرحون المالكى.
(*)

قال صاحب الصلة: وجمع من الحديث كثيرا وله عناية كبيرة به واهتمام بجمعه وتقييده وهو من أهل التفنن في العلم واليقظة والفهم، وبعد عودته من الأندلس أجله أهل سبتة للناظرة عليه في المدونة وهو ابن ثلاثين سنة أو ينيف عنها، ثم أجلس للشورى ثم ولى قضاء بلده مدة طويلة حمدت سيرته فيها، ثم نقل إلى قضاء غرناطة في سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة ولم يطل أمره بها، ثم ولى قضاء سبتة ثانيا.
قال صاحب الصلة: وقدم علينا قرطبة فأخذنا عنه بعض ما عنده.
قال الخطيب: وبنى الزيادة الغربية في الجامع الأعظم وبنى في جانب المينا
الراتبة الشهيرة وعظم صيته.
ولما ظهر أمر الموحدين بادر إلى المسابقة بالدخول في طاعتهم ورحل إلى لقاء أميرهم بمدينة سلا، فأجزل صلته، وأوجب بره، إلى أن اضطربت أمور الموحدين عام ثلاثة وأربعين وخمسمائة فتلاشت حاله، ولحق بمراكش مشردا به عن وطنه فكانت بها وفاته.
وله التصانيف المفيدة البديعة منها كمال المعلم: في شرح صحيح مسلم، ومنها كتاب الشفا: بتعريف حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم أبدع فيه كل الإبداع، وسلم له أكفاؤه كفاءته فيه ولم ينازعه أحد في الانفراد به ولا أنكروا مزية السبق إليه بل تشوفوا للوقوف عليه، وأنصفوا في الاستفادة منه، وحمله الناس عنه، وطارت نسخه شرقا وغربا، وكتاب مشارق الأنوار في تفسير غريب حديث الموطأ والبخاري ومسلم وضبط الألفاظ والتنبيه على مواضع الأوهام والتصحيفات وضبط أسماء الرجال وهو كتاب لو كتب بالذهب أو وزن بالجوهر لكان قليلا في حقه، وفيه أنشد بعضهم: مشارق أنوار تبدت بسبتة * ومن عجب كون المشارق بالغرب وكتاب التنبيهات المستنبطة على الكتب المدونة: جمع فيه غرائب من ضبط الألفاظ وتحرير المسائل، وكتاب ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك وكتاب الإعلام بحدود قواعد الإسلام، وكتاب الإلماع في ضبط الرواية وتقييد السماع، وكتاب بغية الرائد لما تضمنه حديث أم زرع من الفوائد، وكتاب الغنيمة في شيوخه، وكتاب المعجم في شيوخ ابن سكره، وكتاب نظم البرهان على حجة جزم الأذان، وكتاب مسألة الأهل المشروط بينهم التزاور، ومما لم يكمله: المقاصد الحسان فيما يلزم الإنسان، وكتاب العيون الستة في أخبار سبتة، وكتاب غنية الكاتب وبغية الطالب في الصدور  والترسل، وكتاب الأجوبة المحبرة على الأسئلة المتخيرة، وكتاب أجوبة القرطبيين، وكتاب أجوبته عما نزلت في أيام قضائه من نوازل الأحكام في سفر، وكتاب سر السراة في أدب القضاة، وكتاب خطبه وكان لا يخطب إلا بإنشائه، وله شعر كثير حسن رائق فمنه قوله:

يا من تحمل عنى غير مكترث * لكنه للضنى والسقم أوصى بى
تركتني مسهام القلب ذا حرق * أخا جوى وتباريح وأوصاب
أراقب النجم في جنح الدجى سمرا * كأننى راصد للنجم أو صابى
وله رحمه الله تعالى:

الله يعلم أنى منذ لم أركم * كطائر خانه ريش الجناحين
ولو قدرت ركبت الريح نحوكم * فإن بعدكم عنى جنى حينى

وله من أبيات:

إن البخيل بلحظه أو لفظه * أو عطفه أو رفقه لبخيل وله في خامات الزرع بينها شقائق النعمان هبت عليها أرياح: انظر إلى الزرع وخاماته * تحكى وقد ماست أمام الرياح كتيبة خضراء مهزومة * شقائق النعمان فيها جراح
وله غير ذلك.

كان مولد القاضى عياض بسبتة في شهر شعبان سنة ست وتسعين وأربعمائة، وتوفى بمراكش في شهر جمادى الأخيرة وقيل في شهر رمضان سنة أربع وأربعين وخمسمائة، وقيل إنه مات مسموما سمه يهودى.
ودفن رحمه الله تعالى بباب إيلان داخل المدينة.
و (عياض) بكسر العين المهملة وفتح الياء المثناة التحتية وبعد الألف ضاد معجمة و (اليحصبى) بفتح الياء المثناة التحتية وسكون الحاء المهملة وضم الصاد المهملة وفتحها وكسرها وبعدها ياء موحدة نسبة إلى يحصب بن مالك قبيلة من حمير، وسبتة مدينة مشهورة، وغرناطة: مدينة بالأندلس وهى بفتح الغين المعجمة وسكون الراء المهملة ثم نون مفتوحة بعدها ألف وبعد الألف طاء مهملة ثم هاء ويقال فيها أغرناطة بألف قبل الغين.
ترجمة القاضى عياض (1)
هو أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض بن عمرون بن موسى بن عياض بن محمد بن عبد الله بن موسى بن عياض اليحصبي، الإمام العلامة، يكنى أبا الفضل، ستى الدار والميلاد: أندلسى الأصل.
قال ولده محمد: كان أجدادنا في القديم بالأندلس، ثم انتقلوا إلى مدينة فاس وكان لهم استقرار بالقيروان لا أدرى قبل حلولهم بالأندلس أو بعد ذلك.
وانتقل عمرون إلى سبتة بعد سكنى فاس.
وكان القاضى أبو الفضل إمام وقته في الحديث وعلومه، عالما بالتفسير
وجميع علومه، فقيها أصوليا عالما بالنحو واللغة وكلام العرب وأيامهم وأنسابهم، بصيرا بالأحكام، عاقدا للشروط، بصيرا حافظ لمذهب مالك رحمه الله تعالى، شاعرا مجيدا ويا نا من علم الأدب، خطيبا بليغا صبورا حليما جميل العشرة، جوادا سمحا كثير الصدقة، دؤوبا على العمل، صلبا في الحق.
رحل إلى الأندلس سنة تسع وخمسمائة طالبا العلم، فأخذ بقرطبة عن القاضى أبى عبد الله محمد بن على بن حمدين، وأبى الحسين بن سراج، وعن أبى محمد بن عتاب وغيرهم وأجاز له أبو على الغساني، وأخذ بالمشرق عن القاضى أبى على حسين بن محمد الصدفى وغيره، وعنى بلقاء الشيوخ والأخذ عنهم، وأخذ عن أبى عبد الله المازينى: كتب إليه يستجيزه، وأجاز له الشيخ أبو بكر الطرطوشى.
ومن شيوخه.
القاضى أبو الوليد بن رشد.
قال صاحب الصلة البشكوالية: وأظنه سمع عن أبى زيد، وقد إجتمع له من الشيوخ بين من سمع منه وبين من أجاز له مائة شيخ وذكر ولده محمد منهم: أحمد بن بقى، وأحمد بن محمد بن محمد ابن مكحول، وأبو الطاهر أحمد بن محمد السلفي، والحسن بن محمد بن سكره، والقاضى أبو بكر بن العربي، والحسن بن على بن طريف، وخلف بن إبراهيم بن النحاس، ومحمد بن أحمد بن الحاج القرطبى، و عبد الله بن محمد الخشنى وغيرهم ممن يطول ذكرهم.
__________
(1) نقلت هذه الترجمة من كتاب الديباج الذهب في معرفة أعيان علماء المذهب للعلامة برهان الدين ابن فرحون المالكى.
(*)

قال صاحب الصلة: وجمع من الحديث كثيرا وله عناية كبيرة به واهتمام بجمعه وتقييده وهو من أهل التفنن في العلم واليقظة والفهم، وبعد عودته من الأندلس أجله أهل سبتة للناظرة عليه في المدونة وهو ابن ثلاثين سنة أو ينيف عنها، ثم أجلس للشورى ثم ولى قضاء بلده مدة طويلة حمدت سيرته فيها، ثم نقل إلى قضاء غرناطة في سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة ولم يطل أمره بها، ثم ولى قضاء سبتة ثانيا.
قال صاحب الصلة: وقدم علينا قرطبة فأخذنا عنه بعض ما عنده.
قال الخطيب: وبنى الزيادة الغربية في الجامع الأعظم وبنى في جانب المينا
الراتبة الشهيرة وعظم صيته.
ولما ظهر أمر الموحدين بادر إلى المسابقة بالدخول في طاعتهم ورحل إلى لقاء أميرهم بمدينة سلا، فأجزل صلته، وأوجب بره، إلى أن اضطربت أمور الموحدين عام ثلاثة وأربعين وخمسمائة فتلاشت حاله، ولحق بمراكش مشردا به عن وطنه فكانت بها وفاته.
وله التصانيف المفيدة البديعة منها كمال المعلم: في شرح صحيح مسلم، ومنها كتاب الشفا: بتعريف حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم أبدع فيه كل الإبداع، وسلم له أكفاؤه كفاءته فيه ولم ينازعه أحد في الانفراد به ولا أنكروا مزية السبق إليه بل تشوفوا للوقوف عليه، وأنصفوا في الاستفادة منه، وحمله الناس عنه، وطارت نسخه شرقا وغربا، وكتاب مشارق الأنوار في تفسير غريب حديث الموطأ والبخاري ومسلم وضبط الألفاظ والتنبيه على مواضع الأوهام والتصحيفات وضبط أسماء الرجال وهو كتاب لو كتب بالذهب أو وزن بالجوهر لكان قليلا في حقه، وفيه أنشد بعضهم: مشارق أنوار تبدت بسبتة * ومن عجب كون المشارق بالغرب وكتاب التنبيهات المستنبطة على الكتب المدونة: جمع فيه غرائب من ضبط الألفاظ وتحرير المسائل، وكتاب ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك وكتاب الإعلام بحدود قواعد الإسلام، وكتاب الإلماع في ضبط الرواية وتقييد السماع، وكتاب بغية الرائد لما تضمنه حديث أم زرع من الفوائد، وكتاب الغنيمة في شيوخه، وكتاب المعجم في شيوخ ابن سكره، وكتاب نظم البرهان على حجة جزم الأذان، وكتاب مسألة الأهل المشروط بينهم التزاور، ومما لم يكمله: المقاصد الحسان فيما يلزم الإنسان، وكتاب العيون الستة في أخبار سبتة، وكتاب غنية الكاتب وبغية الطالب في الصدور  والترسل، وكتاب الأجوبة المحبرة على الأسئلة المتخيرة، وكتاب أجوبة القرطبيين، وكتاب أجوبته عما نزلت في أيام قضائه من نوازل الأحكام في سفر، وكتاب سر السراة في أدب القضاة، وكتاب خطبه وكان لا يخطب إلا بإنشائه، وله شعر كثير حسن رائق فمنه قوله:

يا من تحمل عنى غير مكترث * لكنه للضنى والسقم أوصى بى
تركتني مسهام القلب ذا حرق * أخا جوى وتباريح وأوصاب
أراقب النجم في جنح الدجى سمرا * كأننى راصد للنجم أو صابى
وله رحمه الله تعالى:

الله يعلم أنى منذ لم أركم * كطائر خانه ريش الجناحين
ولو قدرت ركبت الريح نحوكم * فإن بعدكم عنى جنى حينى

وله من أبيات:

إن البخيل بلحظه أو لفظه * أو عطفه أو رفقه لبخيل وله في خامات الزرع بينها شقائق النعمان هبت عليها أرياح: انظر إلى الزرع وخاماته * تحكى وقد ماست أمام الرياح كتيبة خضراء مهزومة * شقائق النعمان فيها جراح
وله غير ذلك.

كان مولد القاضى عياض بسبتة في شهر شعبان سنة ست وتسعين وأربعمائة، وتوفى بمراكش في شهر جمادى الأخيرة وقيل في شهر رمضان سنة أربع وأربعين وخمسمائة، وقيل إنه مات مسموما سمه يهودى.
ودفن رحمه الله تعالى بباب إيلان داخل المدينة.
و (عياض) بكسر العين المهملة وفتح الياء المثناة التحتية وبعد الألف ضاد معجمة و (اليحصبى) بفتح الياء المثناة التحتية وسكون الحاء المهملة وضم الصاد المهملة وفتحها وكسرها وبعدها ياء موحدة نسبة إلى يحصب بن مالك قبيلة من حمير، وسبتة مدينة مشهورة، وغرناطة: مدينة بالأندلس وهى بفتح الغين المعجمة وسكون الراء المهملة ثم نون مفتوحة بعدها ألف وبعد الألف طاء مهملة ثم هاء ويقال فيها أغرناطة بألف قبل الغين.
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #114 : Fevral 13, 2012, 08:25:58 »

الشفا بتعريف حقوق المصطفى

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلى على محمد وآله وسلم.

قال الفقيه القاضى الإمام الحافظ أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض اليحصبى رحمة الله عليه:
الحمد لله المنفرد باسمه الأسمى، المختص بالعز الأحمى، الذى ليس دونه منتهى ولا وراءه مرمى، الظاهر لا تخيلا ولا وهما، الباطن بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد حمد الله على إفضاله.
وصلواته على نبيه محمد وآله، فيقول الفقير إلى الله تعالى: أحمد بن محمد بن محمد بن حسن الشمنى، ختم الله بالسعادة أغماله، وجعل الجنة منقلبه ومآله: قد يسر الله تعالى عند إقرائي للشفاء شيئا من تفسير مفرداته، ونبذا من فتح مغلقاته، وحل مشكلاته، فجمعت ذلك نفعا لطالبيه، وإعانة لمحصليه وقارئيه، وسميته بمزيل الخفاء عن الفاظ الشفاء ومن الله أطلب التوفيق، والهداية إلى سواء الطريق.
(قوله المختص) أي المنفرد والممتاز (قوله ليس دونه منتهى) في الصحاح دون نقيض فوق وهو تقصير عن الغاية، ويقال هذا دون ذاك أي أقرب منه انتهى.
والمعنى هنا أنه تعالى ليس في جهة وحيز، ولا على مسافة وامتداد لأن كل ذى جهة ومسافة للقرب منه نهاية، وليس للقرب منه تعالى نهاية، فليس في جهة، فهو من باب نفى الشئ بنفى لازمه (قوله ولا ورائه مرمى) قال ابن الأثير في النهاية: أي ليس بعد الله لطالب مطلب، فإليه انتهت العقول فليس وراء معرفته والإيمان به غاية تقصد.
والمرمى في الأصل: الغرض الذى ينتهى إليه سهم الرامى (قوله الظاهر) أي بالدلالة الدالة على وجوده قطعا ويقينا لا تخيلا ووهما (قوله الباطن) أي بحقيقته فلا تدرك كنهه العقول.
(*)

تقدسا لا عدما، وسع كل شئ رحمة وعلما، وأسبغ على أوليائه نعما عما، وبعث فيهم رسولا من أنفسهم أنفسهم عربا وعجما، وأزكاهم محتدا ومنمى، وارجحهم عقلا وحلما، وأوفرهم علما وفهما، وأقواهم يقينا وعزما، وأشدهم بهم رأفة ورحما، زكاه روحا وجسما، وحاشاه
عيبا ووصما وآتاه حكمة وحكما، وفتح به أعينا عميا وقلوبا غلفا وآذانا صما، فآمن به وعزره ونصره من جعل الله له في مغنم السعادة قسما، وكذب به وصدف عن آياته من كتب الله عليه الشقاء حتما،
__________
(قوله تقدسا) أي تنزها وتعاليا (قوله عما) بضم المهملة وتشديد الميم جمع عميمة أي تامة يقال نخلة عميمة ونخل عم إذا كانت طوالا وامرأة عميمة تامة القوام والخلقة (قوله من أنفسهم أنفسهم) الأول بضم الفاء جمع نفس بسكون الفاء، والثانى بفتحها من النفاسة أي أعلاهم وأشرفهم (قوله عربا وعجما) العرب بضم المهملة وسكون الراء وبفتحهما جيل من الناس وهم أهل الأمصار، والأعراب منهم سكان البادية خاصة والعجم بضم المهملة وسكون الجيم وبفتحهما خلاف العرب (قوله وأزكاهم) أي أطهرهم (قوله محتدا) هو بميم مفتوحة فمهملة ساكنة فمثناة فوقية مكسورة فدال مهملة: الأصل والطبع كذا في القاموس (قوله ومنمى) هو بميم مفتوحة فنون ساكنة مصدر ميمى بمعنى النمو (قوله وأوفرهم) أي أزيدهم (قوله رأفة) هي أشد الرحمة (قوله ورحما) هو بضم الراء فسكون المهملة الرحمة قال الله تعالى (وأقرب رحما) (قوله وحاشاه عيبا ووصما) يقال حاشيته بمعنى استثنيته والمعنى أنه تعالى استثناه وأخرجه من العيب والوصم أي العار (قوله وآتاه) بمد الهمزة أي أعطاه (قوله حكمة وحكما) الحكمة علم الشرائع وقيل كل كلام وافق الحق والحكم بضم المهلة القضاء (قوله وعزره) بمهملة مفتوحة فزاى مشددة فراء أي وقره وعظمه (قوله وصدف) بمهلتين مفتوحتين ففاء: أي أعرض (قوله حتما) أي لازما (*)

(ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى) صلى الله عليه وسلم صلاة تنمو وتنمى، وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.
(أما بعد) أشرق الله قلبى وقلبك بأنوار اليقين، ولطف لى ولك بما لطف بأوليائه المتقين: الذين شرفهم الله بنزل قدسه، وأوحشهم من الخليفة بأنسه، وخصهم من معرفته، ومشاهدة عجائب
__________
(قوله ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى) أي من كان في الدنيا لا يبصر رشده كان في الآخرة لا يرى طريق النجاة، وقيل أعمى الثاني للتفصيل ولذلك عطف عليه أضل وأمال الأول ولم يمله أبو عمر ويعقوب لأن أفعل التفضيل تمامه بمن فكانت ألفه في حكم المتوسطة كما في أعمالهم (قوله تنمو) كذا في غالب النسخ.
وفى بعضها تنمى بفتح المثناة الفوقية وكسر الميم (قوله تنمى) بضم المثناة الفوقية وفتح الميم في الصحاح: نمى المال وغيره ينمى نماء وربما.
قالوا ينمو نموا وأنماه الله قال الكسائي ولم أسمعه بالواو إلا من أخوين من بنى سليم ثم سألت عنه بنى سليم فلم يعرفوه بالواو والمعنى أنها تزيد عددا ويزيدها الله نوابا.
(قوله أما لعد) ذكر النووي في باب الجمعة من شرح مسلم أنه اختلف العلماء في أول من تكلم بأما بعد: فقيل داود عليه السلام وقيل يعرب بن قحطان وقيل قيس ابن ساعدة وقيل بعض المفسرين أو كثير منهم إنه فصل الخطاب الذى أوتيه داود وقال المحققون فصل الخطاب: الفصل بين الحق والباطل انتهى، وفي الكشاف ويدخل فيه يعنى في فصل الخطاب أما بعد فإن المتكلم إذا أراد أن يخرج إلى الغرض المسوق إليه فصل بينه وبين ذكر الله تعالى بقوله أما بعد انتهى.
وفي غريب مالك لدار قطني بسند ضعيف أن يعقوب عليه السلام لما جاءه ملك الموت قال كان من جملة كلامه أما بعد فإنا أهل بيت موكل بنا البلاء وهذا يدل على أن أول من تكلم به يعقوب عليه السلام (قوله أشرق) بالمعجمة والقاف أي أضاء (قوله ولطف لى) في الصحاح اللطف من الله التوفيق والعصمة وفي المجمل: اللطف من الله الرأفة والرفق (قوله بنزل قدسه) النزل بضم النون والزاى الطعام الذى يهيأ للضيف.
(*)

ملكوته وآثار قدرته: بما ملأ قلوبهم حبرة، ووله عقولهم في عظمته حيرة، فجعلوا همهم به واحدا، ولم يروا في الدارين غيره مشاهدا، فهم بمشاهدة جماله وجلاله يتنعمون، وبين آثاري قدرته وعجائب عظمته يترددون، وبالانقطاع إليه والتوكل عليه يتعززون، لهجين بصادق قوله قل اللهم ثم ذرهم في خوضهم يلعبون، فإنك كررت على السؤال في مجموع يتضمن التعريف بقدر المصطفى عليه الصلاة والسلام، وما يجب له من توقير وإكرام، وما حكم من لم يوف واجب عظيم ذلك القدر، أو قصر في حق منصبه الجليل قلامة ظفر، وأن أجمع لك ما لأسلافنا وأئمتنا في ذلك من مقال، وأبينه بتنزيل صور وأمثال، فاعلم أكرمك الله أنك حملتني من ذلك أمرا إمرا، وأرهقتني فيما ندبتنى إليه عسرا، وأرقيتني بما كلفتني مر تقى صعبا، ملأ قلى رعبا، فإن الكلام في ذلك يستدعى تقدير
__________
قوله ملكوته) الملكوت فعلوت من الملك (قوله ملأ قلوبهم حبرة) الحبرة بفتح المهملة وسكون الموحدة السرور، قال الله تعالى (فهم في روضة يحبرون) أي ينعمون ويسرون (قوله في عظمته حيرة) الحيرة بالمهملة والمثناة التحتية والراء: مصدر حار يحار (قوله قلامة ظفر) القلامة بضم القاف: ما سقط من الظفر والعرب تكفى به عن الشئ الحقير.
قال أبو البقاء: الجمهور على ضم الظاء والفاء من ظفر ويقرأ بإسكان الفاء، ويقرأ بكسر الظاء وإسكان الفاء (قوله أمرا إمرا) الأول بفتح الهمزة بمعنى شئ والثانى بكسرها بمعنى شديد وقوله تعالى (لقد جئت شيئا إمرا) أي منكرا ويقال عجبا كذا في الصحاح (قوله وأرهقتني) في الصحاح أرهقه عسرا أي كلفه إياه (قوله وأرقيتني) أي أصعدتني.
(*)

أصول، وتحرير فصول، والكشف عن غوامض ودقائق، من علم الحقائق، مما يجب للنبى ويضاف إليه، أو يمتنع أو يجوز عليه، ومعرفة النبي والرسول والرسالة والنبوة، والمحبة والخلة وخصائص هذه الدرجة العلية، وههنا مهامه فيح تحار فيها القطا، وتقصر بها الخطا، ومجاهل تضل فيها الأحلام إن لم تهتد بعلم علم ونظر سديد) ومداحض تزل بها الأقدام إن لم تعتمد على توفيق من الله وتأييد، لكنى لما رجوته لى ولك في هذا السؤال والجواب، من نوال وثواب، بتعريف قدره الجسيم، وخلقه العظيم، وبيان خصائصه التى لم تجتمع قبل في مخلوق، وما يدان الله تعالى به من حقه الذى هو أرفع الحقوق (ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا)
__________
(قوله مهامه) جمع مهمه بميمين مفتوحتين بينهما هاء ساكنة وفى آخره هاء وهى المفازة (قوله فيح) بكسر الفاء فالمثناة التحتية الساكنة فالمهملة جمع فيحاء بفتح الفاء والمد بمعنى واسعة (قوله القطا) بالقاف والهملة والقصر جمع قطاة: طائر يضرب به المثل في الهداية قال ابن ظفر القطا يترك فراخه ثم يطلب الماء من مسيرة عشرة أيام وأكثر فيرده فيما بعد طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ثم يرجع فلا يخطئ لا صادرا ولا واردا (قوله ومجاهل) بفتح الميم جمع مجهل وهو المفازة لا علامة فيها (قوله تضل) بفتح الأول وكسر الثاني أي تضيع (قوله بعلم) بفتحتين العلامة والجبل (قوله ومداحض) جمع مدحض اسم مكان من الدحض وهو الزلق (قوله لما رجوته) بكسر اللام وتخفيف الميم وكذلك ما عطف عليه من قوله ولما أخذ الله، وقوله لما حدثنا، وكل من اللامات الثلاث متعلق بمحذوف مؤخر أي لهذه الأمور الثلاثة عزمت على ما ذكرت على السؤال فيه فبادرت (قوله الجسيم) يقال جسم الرجل إذا عظم.
(*)

ولما أخذ الله تعالى على الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه، ولما حدثنا به أبو الوليد هشام بن أحمد الفقيه رحمه الله بقراءتي عليه، قال حدثنا الحسين بن محمد حدثنا أبو عمر النمري حدثنا أبو محمد بن عبد المؤمن حدثنا أبو بكر محمد بن بكر حدثنا سليمان ابن الأشعث حدثنا موسى بن اسماعيل حدثنا حماد أخبرنا على بن الحكم عن عطاء عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من سئل عن علم فكتمه ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة، فبادرت إلى نكت سافرة عن وجه الغرض، مؤديا من ذلك الحق المفترض، اختلستها على استعجال، لما المرء بصدده من شغل البدن والبال، بما قلده من مقاليد المحنة التى ابتلى بها
__________
(قوله النمري) بفتح النون والميم نسبة إنى نمر بفتح النون كسر الميم أي قبيلة، فتحوا ميمه في النسبة كراهية توالى الكسرات كذا في الصحاح (قوله أبو بكر) هو ابن داسة بمهملتين أحد رواة أبى داود (قوله سليمان بن الأشعث) هو الحافظ أبو داود صاحب السنن كانت وفاته يوم الجمعة سادس عشر شوال سنة خمس وسبعين ومائتين وكان مولده فيما حكاه أبو بيدة الأجرى سنة ثنتين ومائتين (قوله حدثنا حماد) هو أبو سلمة بن دينار أحد الأعلام (قوله من سئل عن علم) المراد علم يلزم ويتعين تعليمه (قوله فبادرت) عطف على ما قدرناه آنفا متعلقا للامات الثلاث (قوله والنكت) بضم النون وفتح الكاف وبالمثناة الفوقية جمع نكتة بضم النون وسكون الكاف وهي كل نقطة من بياض في سواد وعكسه، ونكت الكلام: لطائفه ودقائقه الى تفتقر إلى تفكر ونكت في الأرض (قوله اختلستها) الاختلاس بالخاء المعجمة: اختطاف الشئ بسرعة (قوله والبال) بالموحدة القلب والحال، والمراد الأول.
(*)

فكادت تشغل عن كل فرض ونفل، وترد بعد حسن التقويم إلى أسفل سفل، ولو أراد الله بالإنسان خيرا لجعل شغله وهمه كله، فيما يحمد غدا ولا يذم محله، فليس ثم سوى نضرة النعيم أو عذاب الجحيم، ولكان عليه بخويصته، واستنقاذ مهجته، وعمل صالح يستزيده، وعلم نافع يفيده أو يستفيد، جبر الله تعالى صدع قلوبنا، وغفر عظيم ذنوبنا، وجعل جميع استعدادنا لمعادنا، وتوفر دواعينا فيما ينجينا ويقربنا إليه زلفى، ويحظينا بمنه ورحمته.
ولما نويت تقريبه، ودجت تبويبه، ومهدت تأصيله وخلصت تفصيله، وانتحيت حصره
__________
(قوله سفل) هو بضم المهملة وكسرها وسكون الفاء (قوله لجعل شغله وهمه كله فيما يحمد غدا ولا يذم محله) بمعنى فيما يحمد بفعله واجبا كان أو نفلا أو فيما يذم بتركه وهو الواجب وكل من يحمد ويذم مبنى للفاعل وفاعله مستتر فيه عائد على العبد في قوله ولو أراد بعبد خيرا والظاهر أن المراد بما يذم محله الحرام.
فإن قيل: كيف يكون شغل العبد الذى يريد به خيرا في الحرام، أجيب بأن الشغل أعم من الشغل بالفعل والشغل بالترك فشغل العبد الذى يريد الله به خيرا فيما يحمد محله بفعله وشغله فيما يذم محله بتركه (قوله بخوبصة) بضم المعجمة وتشديد الصاد المهملة تصغير خاصة والمراد هنا نفسه أو الأمر الذى يختص به (قوله واستنقاذ) بالقاف والذال المعجمة أي تخليص، والمهجة الروح والدم (قوله ويحظينا) بضم المثناة التحتية وسكون المهملة وكسر المعجمة أي يفضلنا (قوله ولما نويت) لما هذه بفتح اللام وتشديد الميم (قوله ودرجت) بفتح الدال المهملة وتشديد الراء، وفى الصحاح: درجه إلى كذا واستدرجه.
أي أدناه منه على التدريج (قوله وانتحيت) بالحاء المهملة بعدها مثناة تحتية بمعنى قصدت.
(*)

وتحصيله.

ترجمته (بالشفا بتعريف حقوق المصطفى) وحصرت الكلام فيه في أربعة أقسام:
(القسم الأول) في تعظيم العلي الأعلى، لقدر هذا النبي قولا وفعلا
وتوجه الكلام فيه في أربعة أبواب:
الباب الأول: في ثنائه تعالى عليه وإظهاره عظيم قدره لديه، وفيه عشرة فصول.
الباب الثاني: في تكميله تعالى له المحاسن خلقا وخلقا وقرانه جميع الفضائل الدينية والدنيوية فيه نسقا، وفيه سبعة وعشرين فصلا.
الباب الثالث: فيما ورد من صحيح الأخبار ومشهورها بعظيم قدره عند ربه ومنزلته وما خصه الله به في الدارين من كرامته ، وفيه اثنا عشر فصلا.
الباب الرابع: فيما أظهره الله تعالى على يديه من الآيات والمعجزات وشرفه به من الخصائص والكرامات، وفيه ثلاثون فصلا.

(القسم الثاني) فيما يجب على الأنام من حقوقه عليه الصلاة والسلام
ويترتب القول فيه في أربعة أبواب:
الباب الأول: في فرض الإيمان به ووجوب طاعته واتباع سنته، وفيه خمسة فصول.
الباب الثاني: في لزوم محبته ومناصحته، وفيه ستة فصول.
الباب الثالث: في تعظيم أمره ولزوم توقيره وبره، وفيه سبعة فصول

الباب الرابع: في حكم الصلاة عليه والتسليم وفرض ذلك وفضيلته، وفيه عشرة فصول.

(القسم الثالث) فيما يستحيل في حقه صلى الله عليه وسلم وما يجوز عليه وما يمتنع ويصح من الأمور البشرية أن يضاف إليه
وهذا القسم - اكرمك الله تعالى - هو سر الكتاب، ولباب ثمرة هذه الأ
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #115 : Fevral 13, 2012, 10:46:27 »

СИЙРАТГА ОИД МАНБА ВА АДАБИЁТЛАР РЎЙХАТИ

المصادر المتخصصة في السيرة النبوية

المطبولات


1- إمتاع الأسماع بما للرسول من الأبناء والأموال والحفدة والمتاع لأحمد ابن علي المقريزي (ت845هـ)، وهو مطبوع، حققه محمود شاكر.

2- بلوغ المرام من سيرة ابن هشام والروض الأنف والأعلام لابن حجة أبي بكر بن علي بن عبدالله الحموي (ت 837 هـ) أوقاف بغداد 1023، ق 208 نسخة متقنة. ونسخة أخرى: يوجد منها الجزء الأول 5166 مكتبة شستربتي، ق190 س:21 (5166) وهو الجزء الأول.
ويصنف أيضاً ضمن التعليقات.

3 - تخريج الدلالات السمعية على ما كان في عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الحرف والصنائع والعمالات الشرعية لأبي الحسن علي بن محمد المعروف بالخزاعي التلمساني الفاسي (ت789هـ) والكتاب مطبوع.

4- توثيق عرى الإيمان في تفضيل حبيب الرحمن لهبة الله بن عبدالرحيم أبي القاسم شرف الدين بن البارزي (ت738هـ) الجزء الأول ق: 289 س: 21 (48) المكتبة العثمانية بحلب 160، نسخت في حياة المؤلف، الجزء الثاني: ق: 339 س: 17 (6) المكتبة الأزهرية 1179.

5- الروض والحدائق في تهذيب سيرة سيد الخلائق لعلي بن محمد البغدادي المعروف بالخازن (ت741هـ) أربعة أجزاء، (خ) شهيد علي 1927 ـ أيا صوفيا، الثالث والرابع 3216 ـ 3218(1).

6- السيرة النبوية لابن كثير (ت 774هـ) وهي من الشهرة بمكان.

7- السيرة النبوية للشهاب أحمد بن إسماعيل الأبشيطي الواعظ (ت835هـ)، ويذكر الحافظ ابن حجر عن كتاب الأبشيطي في السيرة قوله: ولهج بالسيرة النبوية، فكتب فيها كثيراً إلى أن شرع في جمع كتاب حافل في ذلك، وكتب منه نحواً من ثلاثين سفراً، يحتوي على سيرة ابن إسحاق وما وُضع عليها من كلام السهيلي وغيره، وعلى ما احتوت عليه المغازي للواقدي، وضم إلى ذلك ما في السيرة للعماد ابن كثير، وغير ذلك، وعني بضبط الألفاظ الواقعة فيها.

8- عيون الأثر في فنون المغازي والشمائل والسير لمحمد بن محمد ابن سيد الناس (ت734هـ)، والكتاب مطبوع.

9- عيون الأخبار وفنون الآثار في ذكر النبي المصطفى المختارلعماد الدين إدريس بن الحسن (ت872هـ).

10- مقبول المنقول، سيرة مطولة للعلاء علي بن محمد بن إبراهيم البغدادي (ت741هـ).
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #116 : Fevral 13, 2012, 10:50:04 »

المختصرات

11- الإشارة إلى سيرة المصطفى وتاريخ من بعده من الخلفاء لمغلطاي ابن قليج (ت 762هـ) أوقاف بغداد 1009، والكتاب مطبوع.

12- الإعلام بسيرة النبي عليه أفضل الصلاة والسلام للزَّرَنْدي محمد بن يوسف (ت747هـ) جامعة برنستون، جاريت يهودا 388- 4515.

13- تحفة الأخيار في فضل الصلاة على النبي المختار لمحمد بن آيبك بن ألفافا، أبي عبدالله ناصر الدين (ت بعد 782هـ)، شستربيتي ق: 175 ـ 227، 2/3161، الخزانة العامة، الرباط 1260.

14- تلخيص سيرة المصطفى لمغلطاي علاء الدين بن قليج (ت762هـ). الرباط الخزانة الملكية تاريخ 6407.

15- الجوهر الثمين في نخب سيرة الأمين لأحمد بن يلبغ المحسني (ت751هـ) خ فاتح 3414، 3415، بخط المؤلف.

16- الجوهر الثمين في سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم - والخلفاء الراشدين لابن دقماق إبراهيم بن محمد (ت809هـ) عاشر أفندي 41/633.

17- الحاوية للمقصد من سيرة النبي الأمجد لأبي الفضل الحافظ عبدالرحيم بن الحسين العراقي (ت806هـ) عارف حكمت 315 مجاميع.

18- حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - للمَنْزِلي محمد بن محمد (ت852هـ).

19- خلاصة السيرة النبوية للمؤيد بالله يحيى بن حمزة بن علي (ت747هـ) خدابخش، بانكيبور 15: 1009.

20- خلاصة السيرة النبوية وزبدة القصص المحمدية لأبي حمزة عبدالله بن الهادي (ت749هـ) وهي مختصر لسيرة ابن هشام. خدابخش، بانكيبور 15/66-68 (1009).

21- الدرة المضيئة في السيرة المرضية لابن شاهين غرس الدين خليل الله الظاهري (ت783هـ).

22- زهر الروض لشمس الدين محمد بن أحمد الكثيري الدمشقي (ت831هـ) وهو مختصر الروض.

23- السيرة النبوية للذهبي (ت748هـ) ضمن كتابه المشهور تاريخ الإسلام، محقق.

24- السيرة النبوية لعلي بن محمد القادوسي (ت708هـ) طهران 1/374 (4254).

25- السيرة النبوية لصلاح الدين الصفدي، خليل بن أيبك (ت764هـ) في كتابه الوافي بالوفيات، الجزء الأول، مطبوع. وله مصنف في المولد.

26- السيرة النبوية لابن شاكر الكتبي الدمشقي (ت764هـ) في كتابه (( عيون التواريخ )).

27- السيرة النبوية والمولد النبوي لأحمد بن مالك بن يوسف الرعيني (ت779هـ) خ دار الكتب، مجاميع 494.

28- السيرة النبوية والمولد لمحمد بن أحمد بن جابر الأندلسي الضرير (ت780هـ) خ دار الكتب 494 مجاميع.
عُرِف الضرير بالشعر فكان ينظم، وعرف صاحبه الرعيني السابق ذكره آنفاً بالكتابة، وكانا رفيقين طوال حياتهما، وكان ابن جابر الضرير ينظم، والرعيني يكتب.

29- السيرة النبوية لعلي بن الحسين الخزرجي (ت812هـ) في كتابه عن تاريخ اليمن.

30- السيرة النبوية لتقي الدين الفاسي (ت832هـ) في كتابه (( العقد الثمين ))، الجزء الأول، مطبوع.

31- الفصول في اختصار سيرة الرسول للحافظ ابن كثير (ت774هـ)، والكتاب مطبوع.

32- مختصر الروض الأنف للسهيلي لمحمد بن أبي بكر بن جماعة (ت819هـ) خ تيمور، تراجم 661.

33- مختصر سيرة ابن هشام لعماد الدين أحمد بن إبراهيم الواسطي (ت711هـ) ليدن 862 أحمد الثالث 2791 شهيد علي 1894.

34- مختصر السيرة النبوية لشرف الدين الدمياطي (ت705هـ) حقق، ويسمّى أيضاً (المختصر في سيرة سيد البشر).

35- مختصر السيرة النبوية على صاحبها أفضل التحية لشمس الدين البرماوي محمد بن عبدالدائم (ت831هـ).

36- مختصر سيرة النبي لعبدالعزيز بن محمد بن جماعة (ت767هـ) وهو المختصر الصغير، طب قبو 260ب 6028 - 2796أ 6019 بغداد كشك 260 أولو جامع 2466.

37- المختصر الكبير في سيرة سيدنا محمد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لسابقه، وفي فهرس بغداد لبدر الدين محمد بن إبراهيم بن جماعة الكناني (ت733هـ) لعلها نسخة المؤلف، نسخة قديمة نفيسة على حاشيتها تصويبات، ق 44 1134 (957) أوقاف بغداد. الأزهر رواق المغاربة 997، دار الكتب 3267 تاريخ.

38- المختصر في السيرة النبوية لابن جماعة عز الدين عبدالعزيز بن محمد الكناني (ت 767هـ) عدة نسخ، أقدمها؛ ق: 58 س: 17، مكتبة جامعة برنستون (مجموعة يهودا) 1383 نسخت في سنة 737هـ في حياة المصنف. وأخرى نسخت في سنة 791هـ. (117، 118).

39- المختصر الكبير في سيرة سيدنا رسول الله لبدر الدين محمد بن إبراهيم بن جماعة الكناني (ت733هـ) أوقاف بغداد 1134، ق 44 نسخة قديمة نفيسة على حاشيتها تصويبات، المظنون أنها نسخة المؤلف (957).

40- ملخص السيرة النبوية لعلي بن محمد الخلاطي (ت708هـ).

41- الممتع المقتضب في سيرة خير العجم والعرب لشهاب الدين أبي محمد الشافعي المقدسي (من أهل القرن 8هـ) خ ظاهرية، سيرة 7، قال يوسف العش: ولعله أحمد بن عبدالرحمن الظاهري.

42- المنتقى من الروض الأنف للحافظ الذهبي (ت748هـ) فرغ منه سنة 719هـ خ برلين 9565 وذكره السخاوي باسم؛ بلبل الروض. والكتاب مختصر من الروض الأنف للسهيلي (ت581هـ).

43- نور العيون في تلخيص سيرة الأمين المأمون لابن سيد الناس محمد ابن محمد اليعمري (ت734هـ) برلين 9580 دار الكتب 22851ب ظاهرية عام 4375، 6094، أحمد الثالث 001802 طوب قبو 2802أ 6020.
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #117 : Fevral 13, 2012, 10:53:50 »


التعليقات

44- إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون لعلي بن برهان الدين الحلبي (ت841هـ) ق: 243 س: 33، المتحف البريطاني 4622.

45- تعليق من مغازي الواقدي للحافظ ابن حجر العسقلاني (ت852هـ) ق: 72، دار الكتب 522.

46- الزهر الباسم في سيرة أبي القاسم لعلاء الدين مغلطاي (ت762هـ) خ ليدن 864، وعنها مصورة في مكتبة الشيخ حماد الأنصاري ـ رحمه الله ـ في مجلدين (754).

47- السيرة النبوية لعلي بن الحسين بن عروة (ت837هـ).

48- النبراس على سيرة ابن سيد الناس لأحمد بن إبراهيم سبط ابن العجمي (ت818هـ) عارف حكمت 124 سيرة، عليها تصحيحات.
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #118 : Fevral 13, 2012, 10:58:06 »

الشروح

49- بهجة المحافل في السيرة والمعجزات والشمائل ليحيى بن أبي بكر بن محمد العامري الحرضي (ت 893هـ) مكتبة مكة المكرمة، 1379، 37/ تاريخ. وتشستربيتي، ق: 301 س: 19، 4382. والكتاب مطبوع.

50- تحفة العالم في سيرة العوالم لسابقه (قرئت على المؤلف سنة 782هـ) اعتمد على سيرة ابن هشام. ق: 307 مكتبة شستربتي 3070

51- جلاء الأفكار بسيرة المختار لمحمد بن إبراهيم بن محمد البلبيسي، أبي الفتح (ت في ق9هـ) الجزء الأول، ق: 256 س: 19 (169) المكتبة الخالدية بالقدس، نسخت سنة 926هـ.

52- الدرة المضيئة في شرح السيرة النبوية للإمام المهدي لدين الله أحمد ابن يحيى المرتضى (ت840هـ) خ أيا صوفيا 3308/3.

53- الرسالات السلطانية في المباحث النبوية لفضل الله بن أبي الخير رشيد الدين الهمذاني (ت718هـ) خ فاتح 3896/3

54- روضة المؤمنين في أحوال سيد المرسلين لعلي بن محمد بن الحسن البسطامي (كان حياً في ق 9 هـ) ق: 116 س: 13، شستربتي 3884.

55- ريحان المروج وديباج الفكر المنسوج الكاشف ما ادلهم من السيرة المصطفوية لحسام الدين إسماعيل بن إبراهيم بن عطية (ت ق9هـ) خ الآرصفية حيدر أباد 20 تاريخ.

56- السيرة النبوية لمحمد بن علي الدكالي المعروف بابن النقاش (ت763هـ).

57- السيرة النبوية لمحمد بن عبدالدائم البرماوي (ت831هـ).

58- شرح سيرة ابن سيد الناس لعز الدين محمد بن أبي بكر (ت819هـ) خ الخالدية بالقدس 14 سيرة.

59- شرح سيرة مغلطاي لمحمود بن أحمد العيني (ت855هـ).

60- شرح نظم السيرة لأحمد بن الحسين الشهاب ابن أرسلان (ت844هـ).

61- شفاء الأسقام في سيرة غوث الأنام لإبراهيم بن محمد الكازروني (من ق9هـ).

62- فرائد الدرر وفوائد الفكر في شرح مختصر السيرة لابن فارس للحسن بن علي بن باديس القسنطيني (ت787هـ) خ رواق المغاربة بالأزهر 1014، ومختصر السيرة لابن فارس مطبوع.

63- كشف اللثام في شرح سيرة ابن هشام لبدر الدين محمود بن أحمد العيني (ت855هـ) قال السخاوي: ((شرح منها (أي سيرة ابن هشام) قطعة كبيرة رواها عنه جماعة)). وقال: ((ولشيخنا ـ يعني الحافظ ابن حجر ـ تخريج الأحاديث المنقطعات فيها)).(الإعلان بالتوبيخ 562).

64- محاضر السير في أحوال خير البشر لمحمود بن عبدالله النيسابوري (ت867هـ).

65- المصباح المضيء في كتاب النبي ورسله إلى ملوك الأرض من عربي وعجمي لابن حديدة الأنصاري الخزرجي محمد بن علي (ت779ه)، والكتاب مطبوع.

66- المورد العذب الهني في الكلام على سيرة عبدالغني، لقطب الدين الحلبي عبدالكريم بن عبدالنور بن منير (ت 735هـ) ق: 310 داماد إبراهيم (420) وعندي نسخة منه. وذكره الحافظ ابن حجر أيضاً؛ بأنه شرح للسيرة النبوية وأثنى عليه السخاوي.
وصاحب الأصل، المحدث المشهور صاحب كتاب (الكمال في أسماء الرجال) وسيرته بعنوان (الدرة المضيئة في السيرة النبوية) ذكرها الذهبي وقال: كتابه السيرة وهو في جزء كبير. وعندي نسختان منه.
أما (الدرة المضيئة في شرح السيرة النبوية) المصورة في مركز إحياء التراث الإسلامي، جامعة أم القرى، في مكة المكرمة، رقم (65) سيرة، وكتب عليها لمؤلف مجهول فهي التي مر ذكرها برقم (52).

67- نور النبراس في شرح سيرة ابن سيد الناس لسبط ابن العجمي أبي الوفا إبراهيم بن محمد الطرابلسي (ت 841 هـ) الجزء الأول والثالث، عارف حكمت ق 325، 167/242 سيرة، المكتبة الوطنية بتونس 446، والجزء الثالث، مكتبة الأحقاف باليمن 68 تريم، دار الكتب 2078 تاريخ، طلعت. جامع الشيخ الإسكندرية 157 برلين 9579.
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #119 : Fevral 13, 2012, 11:01:48 »

ما صنف في الخصائص والشمائل النبوية

68- الإبريز الخالص عن الفضة في إبراز خصائص المصطفى التي في الروضة لعبدالرحمن بن عمر البُلْقيني (ت842هـ) خ: المكتبة العامة، الرياض 23/1، والروضة للحافظ النووي شارح مسلم (ت676ه).

69- أسماء النبي - صلى الله عليه وسلم - في التوراة والإنجيل والزبور للإسكندري سعيد بن حسن (ت ق8هـ) المرعشي، رقم 11/87 (4077) /5.

70- أسماء النبي - صلى الله عليه وسلم - لمحمد بن عبدالدائم ابن بنت المَيْلق (ت797هـ) برلين 9/114 (9516) لخص فيه كتاب ابن دحية عمر بن الحسن (ت633هـ) أسماء النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو المستوفى.

71- أسماء النبي - صلى الله عليه وسلم - مع شرحها لتقي الدين عبدالرحمن بن عبدالمحسن الواسطي (ت744هـ) ظاهرية 2/6840 تاريخ، برلين 9/114 (11/9516).

72- أمان الخائفين من أمة سيد المرسلين في معجزات النبي - صلى الله عليه وسلم - لأبي بكر ابن علي بن حجة الحموي (ت837هـ) مكتبة أوقاف الموصل 9/24

73- الأنوار بخصائص النبي المختار للحافظ ابن حجر (ت852هـ). وانظر في المنظومات له؛ قصيدة في مدح النبي - صلى الله عليه وسلم -، تأتي في المنظومات.

74- الأنوار في آيات ومعجزات النبي المختار للثعالبي أبي زيد عبدالرحمن بن محمد بن مخلوف (ت873 أو 875هـ) الرباط 2/1/85 (385د) والملكية بالرباط 2881.

75- بلغة السائل عن مقاصد الشمائل لسبط ابن العجمي إبراهيم بن محمد (ت841هـ) وهو شرح للشمائل المحمدية للترمذي.

76- ترجمة أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - لعبدالمؤمن بن خلف الدمياطي (ت705هـ).

77- تعاليق على الخصائص النبوية لابن الهائم أحمد بن محمد (ت815هـ) خ: الخالدية بالقدس الشريف.

78- ختان النبي - صلى الله عليه وسلم - لابن العديم عمر بن محمد (ت734هـ) صاحب المؤلف المشهور في التاريخ (بغية الطلب) وهو رد على كتاب ((ختان النبي - صلى الله عليه وسلم - )) للكمال محمد بن طلحة (ت652هـ) أنه ولد - صلى الله عليه وسلم - مختوناً. وكتاب ابن طلحة، نسخته في الظاهرية 28/1 مجاميع.

79- خصائص سيد العالمين ليوسف بن محمد بن مسعود العبادي الدمشقي (ت776هـ) خ: الظاهرية 9452.

80- خصائص سيد العالمين ليوسف بن محمد السُرَّمَرِّي (ت776هـ) ولعله السابق.

81- خصائص النبي - صلى الله عليه وسلم - لمغلطاي (ت762هـ) خ: الملكية بالرباط3650.

82- خصائص النبي - صلى الله عليه وسلم - لعمر بن علي الأنصاري الوادي آشي (ت804هـ) خ: دار الكتب 460 تاريخ (كتبت سنة 889هـ).

76- ترجمة أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - لعبدالمؤمن بن خلف الدمياطي (ت705هـ).

77- تعاليق على الخصائص النبوية لابن الهائم أحمد بن محمد (ت815هـ) خ: الخالدية بالقدس الشريف.

78- ختان النبي - صلى الله عليه وسلم - لابن العديم عمر بن محمد (ت734هـ) صاحب المؤلف المشهور في التاريخ (بغية الطلب) وهو رد على كتاب ((ختان النبي - صلى الله عليه وسلم - )) للكمال محمد بن طلحة (ت652هـ) أنه ولد - صلى الله عليه وسلم - مختوناً(5). وكتاب ابن طلحة، نسخته في الظاهرية 28/1 مجاميع.

79- خصائص سيد العالمين ليوسف بن محمد بن مسعود العبادي الدمشقي (ت776هـ) خ: الظاهرية 9452.

80- خصائص سيد العالمين ليوسف بن محمد السُرَّمَرِّي (ت776هـ) ولعله السابق.

81- خصائص النبي - صلى الله عليه وسلم - لمغلطاي (ت762هـ) خ: الملكية بالرباط3650.

82- خصائص النبي - صلى الله عليه وسلم - لعمر بن علي الأنصاري الوادي آشي (ت804هـ) خ: دار الكتب 460 تاريخ (كتبت سنة 889هـ).

83- رسالة في أسرار مهر النبوة بين كتفي النبي عليه السلام لعبدالكريم الجيلي (ت832هـ) خ بايزيد، مجموع 1825 من ق 127-129، وفي فهرس آل البيت، سيرة 1/345 (1231) لمجهول.

84- رسالة في خصائص النبي - صلى الله عليه وسلم - لعبدالواحد بن عبدالكريم الزملكاني (651هـ) دار الكتب 1/119 (مجاميع 521) لعله جد المصنف في (94) إن لم يكن هناك خطأ من الناسخ أو المفهرس.

85- رسالة في معراج النبي - صلى الله عليه وسلم - لعبدالعزيز بن محمد بن جماعة (ت767هـ) الأوقاف، حلب 289 (1259/4).

86- الرصف لما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - من الفعل والوصف لعبدالله العاقولي (ت797هـ)، مطبوع.

87- الروض الندي في ذكر الحوض المحمدي لابن ناصر الدين الدمشقي (ت842هـ).

88- شرح تائية السبكي لابن المحلي جلال الدين محمد بن أحمد بن علي السهنودي الرفاعي (ت890هـ) الحرم المدني 1464، ق 160، س 25، الأزهرية 5/476 (3784).

89- شرح التائية لمحمد بن أحمد بن عثمان بن مقدم شمس الدين البساطي (ت842هـ)، وله شرح البردة.

90- شرح الشمائل النبوية لابن نور الدين محمد بن عفيف بن محمد (ت847هـ).

91- الشفاء المختار في أسماء النبي المختار أو (سر الأسرار) لعبدالرحمن ابن محمد البسطامي (ت858هـ). له مصنف في الوفاة، يأتي في الوفاة.

92- شمائل الرسول ودلائل نبوته وفضائله وخصائصه لأبي الفداء بن كثير (ت774هـ)، مطبوع.

93- صفة قميص النبي - صلى الله عليه وسلم - للزركشي بدر الدين أبو عبدالله محمد بن بهادر الشافعي المصري (ت794هـ) الحرم المدني 7 (238 مجموع)

94- عجالة الراكب في ذكر أشرف المناقب لابن الزملكاني كمال الدين محمد بن علي بن عبدالواحد الدمشقي (ت727هـ) وهو شيخ الحافظ ابن كثير، عارف حكمت 81 سيرة، (نسخة نفيسة كتبت سنة 1272هـ) له مصنف في المولد.

95- غاية السول في خصائص الرسول - صلى الله عليه وسلم - لسراج الدين عمر بن علي ابن الملقن (ت804هـ)، حقق الكتاب.

96- اللفظ المكرم بخصائص النبي - صلى الله عليه وسلم - لمحمد بن محمد بن عبدالله الخيضري (ت892هـ)، وهو مطبوع.

97- المقتفى في ذكر فضائل المصطفى لحسن بن عمر بن حبيب الحلبي (ت779هـ) دامادا إبراهيم لاله لي 2101 مقابلة على أصل المصنف كُتبت سنة 814هـ. دار الكتب 309 تاريخ رواق الأتراك بالأزهر 884 تاريخ.

98- نفائس الدرر في فضائل خير البشر لحسن بن محمد الحسني النسابة الحلبي (ت766هـ) كشف 1965.
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #120 : Fevral 13, 2012, 11:09:50 »

بعض المصنفات التي خدمت كتاب ((الشفا)) في هذه الفترة

من أبرز كتب الشمائل وأوسعها شهرة كتاب الشفا للقاضي عياض (ت544هـ)، لقي اهتماماً كبيراً وعناية خاصة تجاوزت نطاق العلماء والدارسين وطلاب العلم إلى الجماهير المسلمة … فمن تزيين نسخه وتزويقها والعناية بها جيلاً بعد جيل إلى شرحه والتعليق عليه وخدمته من جانب العلماء والمصنفين … لذلك سأفرد عدداً من أبناء القرنين الثامن والتاسع ممن خدم هذا الكتاب الذي كتب له القبول بين المسلمين.

أسماء المصنفات على كتاب الشفا:

99- اختصار الشفا للنجم الأسنوي محمد بن أحمد بن عبدالقوي المصري الشافعي (ت763هـ).

100- أغراض الشفا لعلي بن علي بن عتيق الهاشمي القرشي الغرناطي (ت744هـ).

101- الاكتفاء في شرح ألفاظ الشفا لعبدالباقي بن عبدالمجيد اليماني (ت743هـ) خ: كوبرلي 1116/05، دار الكتب 2127 حديث. وأخرى بعنوان؛ الاكتفا بضبط ألفاظ الشفا. ذكرها بروكلمان، الأسكوريال، ثان: 1759.

102- تذكرة المحبين بأسماء سيد المرسلين لأبي عبدالله محمد بن قاسم الرصاع الأنصاري التلمساني التونسي (ت894هـ) الحرم المدني نسخة كاملة برقم (1454) نسخت في حياة المصنف، ق: 191 س: 29. وجاء في آخره قوله: (وهذا الاسم الكريم هو آخر ما رأيت في كتاب الشفا من أسماء نبينا المصطفى عليه الصلاة والسلام …) وأخرى في تشستربيتي ق 173، 1/3161، الخزانة العامة، الرباط 371/ك، المكتبة الوطنية بتونس رقم 40، وأخرى برقم 8980.

103- توضيح ما يخفى من ألفاظ الشفا لمحمد شمس الدين الحجازي (ت بعد840هـ).

104- حاشية على الشفا لأحمد بن محمد بن زِكْري (ت889) الرباط (الحجوي 4/87).

105- ختم (( الشفا بتعريف حقوق المصطفى )) لعلي بن أيبك الدمشقي (ت801هـ).

106- زبدة المقتفى في تحرير ألفاظ الشفا لشمس الدين محمد بن خليل القباقبي الأنطاكي الحنفي (ت 849هـ) ق: 275 س: 25 (90) مكتبة الأوقاف ببغداد حفظها الله 1065.

107- شرح الشفا لابن أهدل (ت855هـ) عارف حكمت.

108- شرح الشفا لابن مرزوق محمد بن أحمد بن أبي بكر العجيسي (الجد) (ت781هـ).

109- شرح الشفا لابن السكاك محمد بن أبي غالب بن أحمد المكناسي (ت818هـ) وقسمه على ثلاثة أقسام، الغنية الكبرى، والغنية الوسطى، والغنية الصغرى. وسماه بروكلمان (غريب الشفا) وذكر قطعة منه في الظاهرية41: 16.

110- الصفا بتحرير الشفا لقطب الدين الخيضري (ت894هـ).

111- فتح الصفا على الشفا لعلي بن محمد بن أقبرس الشافعي (ت862هـ) نسخة بخط المؤلف، داماد زاده 455 ـ 456 (تمبكتو ـ مالي). وأخرى، جامع تونس، الزيتونة 2/262: 6. والرباط 749 ق
ونسخة الحرم المكي، وعنوانها: (فتح الصفا لشرح معاني الشفا) (270) ق: 324 س: 25.

112- لباب الشفا لأبي عبدالله المالقي محمد بن الحسن (ت771هـ) جامع الزيتونة، تونس 2/267.

113- مجلس في ختم الشفا لابن ناصر الدين الدمشقي (ت842هـ).

114- مزيل الخفا عن ألفاظ الشفا لأبي العباس تقي الدين أحمد بن محمد الشمني (ت 872هـ) مطبوع بدون عناية بحاشية الشفا. وله نسخة في أوقاف بغداد 1136، ق83، 2/13579 مجاميع.

115- المقتفى في ضبط ألفاظ الشفا لسبط ابن العجمي إبراهيم بن محمد الحلبي (ت841هـ) ق 232 س: 28 الأحمدية بحلب 181
ونسخة أخرى بعنوان؛ المقتفى في حل ألفاظ الشفا، في أوقاف بغداد، 10604، ق 265.

116- نسيم الصبا للحسن بن عمر بن الحسن بدر الدين الدمشقي الحلبي (ت779هـ) قال الشوكاني: يشتمل على نفائس استعمل مفاصل شفاء القاضي عياض فسكبها سجعاً

117- الوفا ببيان الشفا لأبي محمد عبدالله بن محمد بن إبراهيم التجاني التونسي (ت721هـ).
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #121 : Fevral 13, 2012, 11:13:36 »

ما صنِّف في مولده، ووفاته - صلى الله عليه وسلم -

118- آباء النبي - صلى الله عليه وسلم - لمحمد بن عبدالدائم البرماوي (ت831هـ) ظاهرية، مجاميع 68-81، لعله بخط المصنف.

119- ارتشاف الطرب في مولد سيد العجم والعرب لمحمد بن أحمد الأندلسي الهوَّاري أبي عبدالله شمس

120- التعريف بالمولد الشريف لمحمد بن محمد بن الجزري (ت833هـ) برلين 9/9547.

121- عرف التعريف في المولد الشريف لسابقه، برلين، مجموع 10/9547 وهو مختصر كتابه السابق.

122- جامع الآثار في مولد المختار لابن ناصر الدين الدمشقي (ت842هـ) الظاهرية 42 سيرة، برلين، مجموع 11/9547.

123- حسبي أبي الوفا في مولد المصطفى لإبراهيم بن علي بن إبراهيم بن أبي الوفا العراقي (ت877هـ) برلين14/9547.

124- درج الدرر في ميلاد سيد البشر لأصيل الدين عبدالله بن عبدالرجمن الشيرازي (ت884هـ) برلين 13/9547.

125- الدر المنظم في مولد النبي المعظم لمحمد بن عثمان اللؤلؤي الدمشقي (ت867هـ) برلين 9/128 (9547) طهران 9/105 (1110/ع).

126- الدرة السنية في مولد خير البرية للحافظ صلاح الدين خليل بن كيكلدي العلائي الدمشقي (ت761هـ) برلين 4/9547.
127- ذكر مولد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للحافظ ابن كثير (ت774هـ).

128- الرد على من أنكر القيام عند ولادته - صلى الله عليه وسلم - لمغلطاي بن قليج (ت762هـ) السعيدية، حيدر آباد 1/294 (46-4و).

129- رسالة في أبوي النبي - صلى الله عليه وسلم -، أو (الرسالة البيانية في حق أبوي النبي - صلى الله عليه وسلم -) لمحمد بن محمد بن الجزري (ت833هـ).

130- كنز الراغبين العفاة في الرمز إلى المولد المحمدي والوفاة لبرهان الدين إبراهيم بن محمد الناجي الدمشقي (ت900هـ) سوهاج 104 حديث.

131- مورد الصادي في مولد الهادي لابن ناصر الدين الدمشقي (ت842هـ) مكتبة تشستربيتي ق: 9 كتبت سنة 828هـ وقرئت على المؤلف. ونسختان في الحرم المكي، برقم 52/2 و 38/2، عارف حكمت ق: 27 س 17، 142/سيرة. وذكر له الحافظ ابن حجر، مصنفات حسان، منها: المولد النبوي ـ في ثلاثة أسفار، ومورد الصادي في مولد الهادي.

132- مولد النبي - صلى الله عليه وسلم - لكمال الدين أبي المعالي محمد بن علي بن عبدالواحد الزملكاني (ت727هـ) برلين (9527) وله مصنف في الخصائص أو مناقب النبي - صلى الله عليه وسلم - أيضاً. وربما يكونان كتاباً واحداً، لما سيأتي بيانه. وكتابه هذا أثنى عليه تلميذه الحافظ ابن كثير، وذكر أن شيخه اختصره من سيرة الإمام ابن إسحاق وغيره، وأنه ذكر في آخره شيئاً من فضائل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعقد فصلاً في هذا الباب أورد فيه أشياء حسنة ونبه على فوائد جمة ومهمة، وترك أشياء أخرى حسنة، وقال إنه لم يستوعب الكلام إلى آخره؛ وعلل ذلك إما بأنه سقط من خطه، أو أنه لم يكمله.
وذكر ابن كثير أن بعض أصحابه طلب منه تكميله وتبويبه وترتيبه وتهذيبه والزيادة عليه … فنشط لذلك، وعقد في كتابه (البداية والنهاية) (باب البينة على ذكر معجزاتٍ لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - مماثلة لمعجزات جماعة من الأنبياء قبله وأعلى منها خارجة عمَّا اختصَّ به من المعجزات العظيمة التي لم يكن لأحد قبله منهم - صلى الله عليه وسلم -) وقد جمعه من مولد ابن الزملكاني ودلائل النبوة لأبي نعيم والبيهقي وأبي محمد عبدالله بن حامد، ومن شعر الصرصري … وكان كتاب الزملكاني المذكور هو الذي دفعه لعقد الباب المذكور.

133- المنتقى في مولد النبي المصطفى - صلى الله عليه وسلم - للكازروني سعد الدين محمد بن مسعود بن محمد (ت 758هـ) ق: 260 س: 23 الحرم المكي 15 سيرة، وفي الحرم النبوي (1463) ق: 323 س: 23 والكتاب أصله بالفارسية، وعربه ولده المحدِّث المسند عفيف الدين.
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #122 : Fevral 13, 2012, 11:16:12 »

المصنفات في وفاته- صلى الله عليه وسلم -

134- الأخبار بوفاة المختار لابن ناصر الدين الدمشقي (ت842هـ) الحرم المكي مجاميع 106الظاهرية عام 5567 تشتربتي ق 17 ـ 24 نسخت في 8/10/904هـ رقم 5/3295

135- الإنذار بوفاة النبي المصطفى المختار لزين الدين عبدالرحمن بن أبي بكر بن داود الصالحي الدمشقي (ت856هـ) جامعة برنستون - يهودا 389 (225، 4524).

136- تحفة الأبرار لوفاة المختار لمحمد بن عثمان اللؤلؤي الدمشقي (ت867هـ).

137- سلوة الكئيب بوفاة الحبيب لأبي بكر بن محمد الحصني (ت829هـ) الرباط 105 الكتاني (2694).

138- سلوة الكئيب بوفاة الحبيب لابن ناصر الدين محمد بن عبدالله بن محمد القيسي الدمشقي (842هـ). الظاهرية عام 5567 (ورقة 35 ـ 60) و مكتبة الحرم المكي مجاميع 12/106 بخط ابن فهد، محمد بن عمر الهاشمي المكي ق: 7، س: 22 ولكن اسمه الذي سماه به المؤلف، كالذي جاء في آخره وهو قوله: آخر الأخبار بوفاة المختار.

139- الكواكب الدريّة في وفاة خير البرية لأبي بكر عبدالرحمن بن محمد البسطامي (ت858هـ) برلين 21/5947؛ وقد ذُكر هذا الكتاب باسم (تسلية النفوس الزكية بوفاة خير البرية).

140- مجلس في السيرة لابن ناصر الدين الدمشقي (842هـ) حقق، وموضوعه في وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - وأتى بما قيل فيه - صلى الله عليه وسلم - من المراثي التي رثاه بها أصحابه، والتي لم يوردها ابن هشام في السيرة.....
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #123 : Fevral 13, 2012, 11:21:59 »

المنظومات والمدائح

141- أبكار الأفكار في مدح النبي المختارلعبدالكريم بن ضرغام الطرائفي (من ق9هـ) خطية في دار الكتب 22541 طبعت في بيروت قديماً سنة 1317هـ.

142- أرجوزة في خصائص النبي عليه السلام، وتسمى = تائية السبكي، والقصيدة التائية في سيرة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأخباره. لتقي الدين علي بن عبدالكافي الشافعي (ت756هـ) خدابخش، بانكيبور 23/46 (2541).

143- أرجوزة الفتح المبين في أخبار نصيبين لابن العماد شهاب الدين أبي العباس أحمد بن عماد بن يوسف الأقفهسي القاهري الشافعي (ت808هـ)، مكتبة مكة المكرمة ق:5 س 23، 1365. 69 تاريخ.

144- أهنى المنائح في أسنى المدائح لشهاب الدين محمود بن سليمان بن فهد الحلبي الحنبلي (ت 725هـ) ديوان قصائد وأشعار في مدح النبي - صلى الله عليه وسلم -؛ تشستربيتي، ق76، 3310، دار الكتب 1396 أدب.

145- بديعية الحلِّي؛ لصفي الدين عبدالعزيز بن سرايا السنبسي الطائي (ت750هـ) وتسمى: الكافية البديعية في المدائح النبوية وهي بقافية الميم، وهي مطبوعة ولها نسخ في: الحرم المدني 3787 ق 15 س 17 عليه تعليقات كثيرة، دار الكتب 5637، أحمد الثالث 2618.
وهو شاعر عصره، وبديعيته مشهورة، وجعل لها شرحاً، ذكر فيه أنه استمد من مائة وأربعين كتاباً.
وأولها:
إن جئت سَلْعاً فسلْ عن جيرة العلم ... واقرَ السلام على عُرْبٍ بذي سَلَمِ
وضمنها مائة وخمسين نوعاً من أنواع البديع.
وقد تأثر ببديعية الحلي عدد من المصنفين الشعراء، فنظموا بديعياتهم على طريقته.

146- بديعية ابن جابر، وتسمى: الحلّة السِّيَرَا في مدح خير الورى للشاعر الضرير النحوي شمس الدين أبي عبدالله محمد بن أحمد بن علي بن جابر الأندلسي المالكي (ت 780هـ) مطبوعة في القاهرة 1348هـ.

147- وقد شرحها رفيق دربه أحمد بن يوسف بن مالك الرعيني الأندلسي، أبو جعفر (ت 779هـ) بعنوان: (طراز الحلّة وشفاء الغلّة).
وكانا رفيقين طوال حياتهما، فكان ابن جابر ينظم وأبو جعفر يكتب
وأولها:
بطيبة أنزل ويمِّمْ سيد الأممِ ... وانشر له المدح وانثر أطيب الكلمِ

148- بديعية ابن العطار، لأحمد بن محمد شهاب الدين ابن العطار الدُنيْسَري (ت 794هـ) نظم بديعيته على طريقة الحلّي.

149- وله؛ الموشحات النبوية في جامعة إستانبول، القسم العربي3276.

150- بديعية عيسى بن حجاج السَّعدي، الملقب (عويسا العالية)نظم بديعيته على طريقة الحلي، لكنها على قافية الراء.
وذكر أنه سمع منه ومن صلاح الدين الصَّفدي خليل بن أيبك.

151- بديعية اليمني، لعبدالرحمن بن محمد بن يوسف العلوي الزبيدي. أجازها للحافظ ابن حجر مناولة.

152- بديعيات الآثاري، شعبان بن محمد (ت 828هـ) وهي ثلاث بديعيات عارض بها الحلي كذلك؛
الكبرى، وهي: العقد البديع في مدح الشفيع. مخطوطة في عارف حكمت (136) بلاغة.
الوسطى، طبعت في بغداد 1977م بعناية هلال ناجي.
الصغرى، وهي: بديع البديع في مدح الشفيع. مخطوطة في: أحمد الثالث 2679.

153- بديعيّة ابن حجّة الحموي، لأبي بكر بن علي بن عبدالله (ت837هـ) عمل بديعيته متابعاً للحلّي على طريقة العز الموصلي.
وأولها:
لي في ابتدا مدحكم يا عُرْبَ ذي سلم ... براعٌ تستهلّ الدمع في العلم
قال الشوكاني: وبديعيته المشهورة، بأيدي الناس، وهو من أحسن تصانيفه.

154- وشرحها المصنف باسم، خزانة الأدب وغاية الأرب وشرحه مطبوع.

155- بديعية ابن المقري شرف الدين إسماعيل بن أبي بكر (ت837هـ).

156- بديعيّة ابن الخراط، عبدالرحمن بن محمد الحموي (ت840هـ).

157- بشرى اللبيب بذكرى الحبيب لابن سيد الناس محمد بن محمد اليعمري (ت734هـ) قصائده في مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - مرتبة على الحروف، ثم شرحها، ق: 59 س: 25 (26) مكتبة شستربتي 5163. ونسخة في: دار الكتب 5088 أدب.

158- بغية السول في مدح الرسول - صلى الله عليه وسلم - ليحيى بن محمد بن سعيد القباني (ت900هـ).

159- وله؛ مسك الختام في أشعار الصلاة والسلام.

160- ترياق العشاق في مدح حبيب الخلق والخَلاّق لعبدالله بن أسعد اليافعي (ت 768هـ).

161- له: الدرر في مدح سيد البشر.

162- له: الشهد الشفا في مدح المصطفى.

163- جواهر البحار في نظم سيرة المختار لبرهان الدين إبراهيم بن عمر البقاعي الدمشقي (ت885هـ) دار الكتب 2143 طلعت، شهيد علي 363-2804/1.

164- الجوهر الثمين في مدح سيد المرسلين لأحمد بن عبدالعال (ت820هـ).

165- جواهر الكنز المدخر في مدح سيد البشر لمحمد بن محمد الدمشقي، المعروف بسبط سويدان (ت 852هـ)، وتسمى:كنز الوفا في مديح المصطفى. (كحالة 11/312).

166- جواب سؤال من ماردين عن بيت شعر مُدِح به الرسول - صلى الله عليه وسلم - لابن ناصر الدين الدمشقي (ت842هـ).

167- الدرة الضويّة في الأحكام السنيّة والأحوال الرضيّة في هجرة خير البريّة لابن العماد شهاب الدين أبو العباس أحمد بن عماد بن يوسف الأقفهسي القاهري الشافعي (ت808هـ) الحرم المدني 3372 ق:10.

168- شرح الدرة الضويّة في هجرة خير البرية للمصنف نفسه. الحرم المدني 1464م ق 78 س 15. شرح فيها المنظومة السابقة وأتى بتعليقات وفوائد.

169- الدر المنظوم في سيرة النبي المعصوم لأحمد بن إسماعيل بن الحسباني الدمشقي (ت815هـ).

170- ديوان البرعي في المدائح النبوية لعبدالرحيم بن أحمد البرعي (ت803هـ)، له طبعات كثيرة جداً.

171- دواوين التلمساني لابن أبي حجة أحمد بن يحيى (ت776هـ) خمسة دواوين في المدائح النبوية.

172- ديوان الفيومي لظاهر بن أحمد بن شرف الغصيني الفيومي (ت في بضع وسبعين وثمانمائة هـ) قال الشوكاني: له ديوان شعر مختص بالمدائح النبوية.

173- ذات الشفا في سيرة المصطفى ومن بعده من الخلفاء لمحمد بن محمد شمس الدين بن الجزري (ت833هـ) ق: 20 س: 15، الحرم المكي 667 حديث، خ لاله لي 2040 كتبت سنة (940هـ) لالا إسماعيل 375
ومطلعها:
قال محمد هو ابن الجَزَري
والشكر لله على ما قد هدى ... الحمد للمهيمن المقتدرِ
من نظم سيرة النبي أحمدا

174- شرح منظومة ذات الشفا للمؤلف نفسه، ق: 230 (1077) 9953 أوقاف بغداد. وقد كتب في فهرس مكتبة أوقاف بغداد؛ (لمؤلف كان حياً سنة 833هـ) ولها شروح أخرى.

175- سباق المرتاح وسياق الممتاح في المدائح النبوية لمحمد بن محمد القطان المصري (ت 885هـ).

176- السر المكتوم في العمل بالزيج المنظوم في أخبار النبي - صلى الله عليه وسلم - لأبي الفداء إسماعيل بن علي (ت732هـ).

177- سير الحور إلى القصور لابن الشحنة محب الدين أبي الوليد محمد ابن محمد الحلبي الحنفي (ت815هـ) الحرم المدني 3134 ق 2 س 15 عليها بعض التعليقات.

178- شرح (المنظومة الحلبية في السيرة النبوية لمحمد بن محمد بن الشحنة الحلبي) (ت815هـ) / والشارح ابن الشِّحنة الصغير (ت890هـ).

179- الشفا في بديع الاكتفا في مديح المصطفى لمحمد بن الحسن النواجي (مات قبل 858هـ).

180- شفيعية في مدح خير البرية لسليمان بن داود المصري (توفي قبل 778هـ).

181- صبابة المشتاق في المدائح النبوية لأحمد بن يحيى بن فضل الله العمري الدمشقي (ت 749هـ).

182- فتح القريب في سيرة الحبيب لابن الشهيد محمد بن إبراهيم أبي الفتح النابلسي الدمشقي (ت 793هـ) ق: 277 س: 17 (79) العامة، الرباط 44ق شستربتي 5116، 2/5116
وجاء في أول الجزء الثاني، نسخة الرباط:
ذكر ما كان بعد غزوة بدر، في بقية العام الثاني من الهجرة النبوية، على صاحبها أفضل الصلاة والسلام: فمن ذلك سرية عمير بن عدي الأنصاري لقتل عصماء بنت مروان، وسرية سالم بن عمير لقتل أبي عفك اليهودي:
ذكر أمور بعد مرجع الرسول من بدر في ذا العام تأتي في فصول
وفي آخره: كمل الجزء الثاني من (الفتح القريب في سيرة الحبيب).. يتلوه بعد البسملة الشريفة ـ كتابه - صلى الله عليه وسلم - إلى المقوقس.
يوجد الجزء الأول …. … ومجلدان في خزانة حسن حسني عبدالوهاب..، الظاهرية 7938، لاله لي 2058.
قال الحافظ في الدرر: في بضع عشرة ألف بيت. وفي النجوم الزاهرة: نظم السيرة النبوية لابن هشام في مسطور مرجز، وجملتها خمسون ألف بيت. وقال ابن العماد في الشذرات: في خمسة وعشرين ألف بيت. وهكذا قال محمد المنّوني -أمين خزانة الرباط رحمه الله- ووصف مخطوط الرباط من كلامه.
وقال ابن شاكر عن نظمه: وشعره دقيق سهل التركيب، منسجم الألفاظ، عذب النظم بلا كلفة.

183- قصائد في مدح الرسول - صلى الله عليه وسلم - لعبدالرحمن بن يخْلُفْتُن الغازاري (مات قبل 726هـ) برلين 7709.

184- قصيدة في مدح خير البرية للسان الدين ابن الخطيب (مات قبل 776هـ) الرباط (887) 774 د.

185- قصيدة في مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - للحافظ ابن حجر (ت852هـ) الحرم المدني 3739. ق 1 بقافية اللام.

186- قصيدة في مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - لمحمد بن أحمد الساحلي (ت 735هـ) الرباط (891) 1419 د.

187- قصيدة في مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - لمحمد بن علي بن يحيى الغرناطي (مات قبل 715هـ) وهي تزيد على ألفي بيت.

188- قصيدة في مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - لأحمد بن علي القلقشندي (مات قبل 821هـ) طبع قديما في الاسكندرية 1288هـ.

189- قصيدة في مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - للأبشيهي محمد بن أحمد (ت850هـ) صاحب الكتاب المشهور المستطرف. دار الكتب 834 مجاميع.

190- القصيدة القيراطية الهمزية في مدح رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لبرهان الدين إبراهيم بن عبدالله القيراطي (مات قبل 781هـ) دار الكتب، مجموع 3334.

191- المدائح النبوية والمناقب المحمدية لإبراهيم بن أحمد الكناني (ت781هـ).

192- المعشرات في مدح سيد المرسلين لأحمد بن الحسين الشرواني البلغاري (ت في القرن الثامن) خزانة: حسين جلبي 872 بخط المؤلف، كتبها سنة 711هـ.

193- منحة اللبيب في سيرة الحبيب لشمس الدين محمد الباعوني الدمشقي (ت871هـ) وهي نظم سيرة مغلطاي دار الكتب 7 ش تاريخ.

194- مِنَح المدح لابن سيد الناس محمد بن محمد اليعمري (ت734هـ)
أورد فيه مدائح الصحابة للنبي - صلى الله عليه وسلم -. شهيد علي 1951، رضا رامبور 3557 .

195- مقصورة في السيرة النبوية لعبدالرحمن بن علي المكودي (ت807هـ) خ الرباط 4910ك.

196- نظم الدرر السنية في سيرة خير البرية (ألفية سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم -) للحافظ العراقي زين الدين عبدالرحيم بن الحسين (ت 806هـ)، وهو مطبوع.
وله نسخ خطية. الحرم المكي 74 سيرة، ق: 24 الرباط، الخزانة العامة941.
وأوله:
أحمد ربي بأتم الحمدِ ... وللصلاة والسلام أهدي

197- نظم الدرر في مدح سيد البشر لمحمد بن عبدالله ابن العطار الجزائري (مات بعد 707هـ)(4).

198- نظم الشمائل المحمدية للترمذي (ت279هـ) لابن أرسلان أحمد بن الحسين، شهاب الدين الرملي (ت844هـ) أوقاف بغداد، ق: 9 (9912).

199- الوصول إلى السول في نظم سيرة الرسول وأصل الكتاب (السول) لنجم الدين فتح بن موسى المغربي الشافعي الأندلسي (ت663هـ) وهو نظم لسيرة ابن هشام، وضمّ إليها أحاديث واستشهادات لفظية، فجاء (آخر) فحذف المنثور ورآه تطويلاً وذكر المنظوم فقط، كتبت النسخة في (716هـ) القرن الثامن. الرباط (380) الجزء الأول، عدد الأبيات 3183.
Сақланди.
Anisa
Администратор
Форум фахрийси


Баҳо: +398/-1
Offline Offline

Жинс: Аёл
Постлар: 1476



« Жавоб #124 : Fevral 13, 2012, 11:28:48 »

بعض المنظومات التي تأثرت بقصيدة بانت سعاد، والبردة الشهيرة للبوصيري وشروحهما

المنظومات التي تأثرت بالبردة، وبقصيدة بانت سعاد، وحاكاها الأدباء معارضة وتخميساً وتعشيراً، كثيرة جداً، وفهرس موسوعة آل البيت، -قسم السيرة- الذي ظهر حديثاً ذكر من ذلك عدداً كبيراً تجاوزت صفحاته الأربعين، وفي كل صفحة عمودان..

ومن هذه المنظومات والشروح ما يلي:

200- إظهار صدق المودة في شرح قصيدة البردة لمحمد بن أحمد بن مرزوق العجيسي التلمساني ابن مرزوق (الجد) (ت781هـ)
ق: 338 س: 27 (116) حميدية بتركيا 1153. الرباط 1713 د (811).

201- الاستيعاب لما في البردة من البديع والإعراب لمحمد بن أحمد بن مرزوق العجيسي التلمساني (الحفيد) (ت842هـ) والجد وحفيده- الذي سيأتي ذكره ـ نحويّان.

202- الأنوار المضيئة في مدح خير البرية، تعليق على بردة البوصيري لجلال الدين محمد بن أحمد المحلّي (864هـ) الرباط ف 29643. بلدية الإسكندرية 3812.

203- تلخيص إظهار صدق المودة في شرح البردة لمحمد بن أحمد بن مرزوق العجيسي التلمساني (الحفيد) (ت842هـ) الرباط (834) 1635د.

204- تخميس البردة لمحمد بن علي الشاطبي الأندلسي (ت بعد 870هـ) الرباط 831 (1641 د).

205- تخميس البردة لإبراهيم بن علي البهنسي (ت 846هـ)(1).

206- تخميس البردة لمحمد بن خليل القباقبي (ت 849هـ)(2).

207- تخميس البردة، مفتاح باب الفرج لشعبان بن محمد الأثاري (ت828هـ)(3).

208- تخميس القصيدة الوترية في مدح خير البرية لمحمد بن عبدالعزيز الوراق (ت 757هـ) طبعت في مصر 1347هـ.

209- تيسير الشدة وبلوغ المراد في تخميس قصيدة بانت سعاد لمحمد بن عبدالقادر الواسطي (ت 838هـ)(4).

210- الجوهر المكنون والسر المصون في شرح قصيدة كعب في النبي المأمون ليوسف بن خالد بن نُعيم القحطاني (من أهل ق 9هـ) خ عارف حكمت 6 مدائح، كتبت سنة 850هـ.

211- حاشية على البردة لمحمد بن بهادر الزرْكشي (ت794هـ) خزانة خدابخش بتنه 1756.

212- حل العقدة شرح قصيدة البردة لشعبان بن محمد الأثاري (ت828هـ)(5).

213- خير القِرى في شرح أم القرى (الهمزية للبوصيري) لمحمد بن عبدالمنعم المصري (ت 889هـ)(6).

214- شرح قصيدة البردة لابن خلدون (ت 808هـ)(7).

215- شرح قصيدة البردة لطاهر بن حسن بن حبيب الحلبي (ت808هـ) سماه (وشي البردة).

216- شرح قصيدة البردة لمحمد بن أحمد البساطي المصري (ت842هـ)(8)، وله شرح (تائية السبكي).

217- شرح قصيدة البردة، نزهة الطالبين وتحفة الراغبين لأحمد بن محمد بن أبي بكر (ت بعد 809هـ)(9).

218- شرح قصيدة بانت سعاد لعبدالله بن يوسف بن هشام النحوي (ت 761هـ) خ عارف حكمت 18 مدائح، والكتاب مطبوع.

219- شرح قصيدة بانت سعاد للفيروز آبادي (ت718هـ)(10).

220- شرح قصيدة بانت سعاد للمولى خير الدين (ت 883هـ) معلِّم السلطان محمد الفاتح رحمه الله. كشف (1330).

221- شرح قصيدة بانت سعاد لشهاب الدولة آبادي (ت849هـ) ط حيدر آباد.

222- شرح قصيدة بانت سعاد لشمس الدين محمد بن عبدالرحمن بن الصانع (ت 776هـ)(1).

223- شرح قصيدة لعلاء الدين علي بن محمد البسطامي المعروف بـ مصنِّفَك (ت857هـ) دار الكتب 13382.

224- شرح (( الهمزية )) أم القرى في مدح خير الورى للبوصيري للحافظ ابن حجر العسقلاني (ت852هـ) الظاهرية 309 شعر (1884 سيرة 32).

225- مصدق الفضل، شرح بانت سعاد لشهاب الدين أحمد بن عمر الهندي (ت 894هـ) ط: في حيدر آباد.

226- معارضة قصيدة بانت سعاد لأبي حيّان محمد بن يوسف النحوي (ت745هـ)(2).

الخاتمة

النقاط المهمة والفوائد التي خرجت بها من هذا البحث متنوعة وجيدة، وكذلك بعض الملحوظات على
بعض الفهارس للمكتبات؛ فمن الملحوظات على بعض المعاجم والفهارس:
لاحظت أن الكتاب الواحد (المخطوط) قد يسمى بعدة أسماء، وقد يُظن أنه لعدد من المصنفين -إذا لم يوجد اسم المؤلف- أو أنه عدة كتب للمصنف.
وقد صنّف صلاح الدين المنجد في كتابه القيّم الذي لا يستغنى عنه في هذا الباب (( معجم ما ألف عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - )). كتاباً واحداً له عناوين مختلفة، على عدة أقسام من كتابه بناءً على تعدد أسمائه. وقد تكرر هذا في كتابه بشكل ملحوظ. وهذا لا شك أنه يرجع إلى فهارس المكتبات
بعض المكتبات العريقة بمخطوطاتها في المدينة المنورة خاصة؛ خدمة فهارسها غير مكتملة، فتهمل الإشارة إلى تاريخ وفاة المصنف، في حين تهتم باسم الناسخ وتاريخ وفاته …
قد يقع الخطأ من صانعي فهارس المخطوطات، في نسبة كتاب إلى غير مصنفه اجتهادا من المفهرس، أو القول بأنه لمؤلف مجهول، ومن الطرق التي تبيّن لي بها هذا الخطأ، وجود نسخة أخرى في مكان آخر تحمل اسم المصنف.
أما الفوائد التي خرج بها هذا البحث فلعل من أبرزها:
أن من المصنفين على طريقة النظم، غالباً ما يشرح نظمه في مؤلف آخر وقد يُنسخ شرحه في حاشية النظم.

الكتاب : مجموعة بحوث ندوة السنة النبوية
Сақланди.
Саҳифалар: 1 ... 3 4 [5] 6 7 8   Юқорига
  Принтер  
 
Ўтиш:  

Намоз вақтлари (Тақвим)